پايگاه اطلاع رساني دفتر آيت الله العظمي شاهرودي دام ظله
ArticleID PicAddress Subject Date
{ArticleID}
{Header}
{Subject}

{Comment}

 {StringDate}
Thursday 20 September 2018 - الخميس 09 محرم 1440 - پنج شنبه 29 6 1397
 
  • الخصال الروحيّة والمزايا الاخلاقيّة   
  • ارسال به دوستان
  •  
  •  
  •  

    يمكن الاشارة وبصورة مقتضبة إلى بعض سماته المتميزة والنابعة من خلقه الاسلامي القويم وولائه وتمسكه الشديد بتعاليم أئمة اهل البيت (عليهم السلام) الاطهار والتزامه منهجهم وسيرتهم الحميدة ولايمكن بيان جميع مايتحلى به من الصفات الحميدة والخصال العاليـة التـي يمتـاز بـها ، وانمـا نسـتطيع إلقـاء الضـوء علـى جزء منها ;

    أثبتت سيرة حياته الخلاقة بأنه يعتبر القدوة في الزهد والورع والتقوى وحسن الخلق والتدبير ، وتواضعه الكبير وسلوكه وعنايته الحسنة في معاملة الناس وإبداء البشاشة والانشراح حين استقباله لمراجعيه من الناس ، وتجنّبه التكبّر ومحاولته الاصغاء لهم والاسـتماع إلى كـل مايطـرحـونه عليـه مـن هـموم ، مما أدى الى انجـذاب الكـثير من الاشـخاص في أول لقـاء يتـمّ لهـم معه ،ومن خـصائصـه انّه مواظب على أن يبدأ ويبادر في السلام والتحية ويرحّب بالصغير والكبير ، وقد اعتاد على مجالسة خَدَمه على مائدة الطعام والحديث معهم اقتداءً بالائمة (عليهم السلام)، ويمتاز أيضاً بالاكثار من استضافة الفقراء والمعوزين ويفتخر بالاشتراك في مجالسهم .

    ناهيك عن مايتّصف به من عناية في أسلوب حواره مع التلامذة وبحوثه العلمية بكل احترام ومودّة وهو يفتح صدره ويحاول الاستماع لاحاديثهم بكل صبر وبعد ذلك يبدأ في الاجابة بطريقة هادئة ، وربّما يسئله البعض سؤالاً في الطريق أو يعرض عليه حاجته بحيث يتركه واقفاً مدة طويلة على قدميه في ذلك الطريق وربّما يؤدي إلى شعور بعض مرافقيه بالتعب أو يسبب ضجرهم بينما يبدي سماحته استعداد منقطع النظير ويستمع بكل شغف لاسئلة الشخص بكل أدب واحترام ويجيب عنها ويحلّ مشكلته . ويضع العناية بمشاكل الناس ومتاعبهم بكل صبر واحترام ويحاول معالجتها وحلّها . ولاجل أمثال هذه الصفات التي يتمتع بها جعلته ينفذ قلوب المؤمنين ، وشكّلت له تلك القاعدة العريضة من الناس .

    ومن صفاته الحسنة مواظبته على ممارسة المستحبات وترك المكروهات والصبر على العبادات وإقامة الصلوات المستحبة وتلاوة القرآن الكريم وقراءة الادعية المأثورة والزيارات والتوسلات بالمعصومين (عليهم السلام).

    وقد بلغت عدالته وتقواه إلى الدرجة التي كان فيها المرحوم آية الله العظمى السيد محمود الشاهرودي (قدس سره)يختاره لاقامة صلاة الجماعة نيابةً عنه في أوقات مرضه وزمان كهولته وقد شوهد السيد والده مراراً يحضر المسجد أثناء إقامة ابنه المعظم لصلاة الجماعة ويقتدي به .

    ولسماحته اهتمام كبير بإكرام الضيف اقتداءً بسيرة الائمة الاطهار (عليهم السلام)حيث يفتح أبواب بيته للضيوف وفي أكثر الايام يستضيف مجموعة من المؤمنين من المعارف والغرباء في بيته الشريف .

    إنه بحق يعد ملجأ المستضعفين ومأوى المحرومين ومن خصائصه البارزة اهتمامه الكبير بشؤون طلبة العلوم الدينية حيث يقدّم لهم يد المساعدة حسب القدرة ويؤكد في مصرف سهم الامام(عليه السلام)على تقديم الطلاب الفقراء والمحصلين وإذا وصل إليه بعض المال من الحقوق الشرعية فإنه يوزعّه فوراً على المستحقين من طلبة العلوم الدينية وبعد ذلك يقدمه في الموارد الشرعية المقرره .

    ومما يمتاز به سماحته تعلقه وحبّه الشديد للرسول الاكرم(صلى الله عليه وآله)واهل بيته المعصومين (عليهم السلام) وحين كان في النجف الاشرف ومنذ زمان طويل كان يشارك دائماً في المجلس الاسبوعي الذي كان يقام في بيت والده توسلاً بأبي عبد الله الحسين (عليه السلام)وكذلك كان يقيم في بيته مجلس التعزية في ليالي الجمعة توسلاً بالائمة الاطهار(عليهم السلام)وتعظيماً للشعائر الاسلامية .

    وقد عرف ببكائه على مصاب أبي عبد الله الحسين (عليه السلام)بحيث يعدّ كوالده من البكّائين على سيد الشهداء (عليه السلام) .

    وقد امتزج حبّ أهل البيت بوجوده الشريف ولذلك كان يزور يوميّاً مشهد الامام أمير المؤمنين (عليه السلام) طيلة فترة مكوثه في النجف الاشرف ، وقد ذهب أكثر من مائة مرّة ماشياً على قدميه لزيارة الامام الحسين (عليه السلام) من النجف الاشرف إلى كربلاء المقدسة وكان يتشرف دائماً لزيارة العتبات المقدسة في العراق وبعد تسفيره من العراق استمرّ على هذه السيرة الحسنة و لذلك التزم يومياً لزيارة مرقد السيدة معصومة (عليها السلام)بنت الامام موسى بن جعفر (عليه السلام) في مدينة قم المقدسة .

    ويقام مجلس العزاء في بيته الشريف أسبوعياً يوم الجمعة وأيام الوفيات وكذلك يقام مجلس العزاء على مصاب أبي عبد الله الحسين (عليه السلام)في أيام محرم و صفر و تعقد الكثير من المجالس في بيته أيام ولادات الائمة (عليهم السلام)والاعياد الدينية .

    وبالرغم من كثرة مشاغله وازدحام مهامّه فإنه يتشرف في كل سنة لاكثر من مرّة لزيارة الامام علي بن موسى الرّضا (عليه السلام)ليكتسب الفيض من أنواره المقدسة .

     

     

    العنوان: قم المقدسه، مقابل رواق الامام الخمینی(ره)، مکتب سماحه آیه الله العظمی الشاهرودی (دام ظله)
    الهاتف:7730490 ، 7744327 - 0253 الفاكس: 7741170 - 0253  
    البريد الإلكتروني: info@shahroudi.net