پايگاه اطلاع رساني دفتر آيت الله العظمي شاهرودي دام ظله
ArticleID PicAddress Subject Date
{ArticleID}
{Header}
{Subject}

{Comment}

 {StringDate}
Thursday 21 November 2019 - الخميس 23 ربيع الأول 1441 - پنج شنبه 30 8 1398
 
  • الشعائر الحسينيّة‌ الهادفة‌   
  • 1432-02-20 14:11:55  
  • CountVisit : 48   
  • ارسال به دوستان
  •  
  •  
  • محمد جواد بستاني‌

    الحمد لله رب‌ العالمين‌ وصلي‌ الله علي‌ محمّد وآله‌ الطاهرين‌
    قال‌ الصادق‌ (ع): شِيعَتنا مِنّا خُلِقوا مِن‌ْ فاضِل‌ طينَتِنا وعُجِنُو بماءولايتِنا، يَفْرحَوُن‌َ لِفرحِنا وَيَحْزنون‌َ لحُزْنِنا رَحِم‌َ اللهُ مَن‌ْ احيا امرنا.
    ضرورة‌ اءحياء الشعائر الهادفة‌
    ممّا لا يقبل‌ النقاش‌ والترديد لدي‌ كل‌ عارف‌ٍ بمنطق‌ أهل‌ البيت‌(ع)وشريف‌ أحايثهم‌، ولا سيما الائمة‌ الذّين‌ تلوا الحسين‌(ع) ووقعة‌ كربلاء،وهو وجود مجاميع‌ كثيرة‌ ومتواترة‌ من‌ الروايات‌، تنص‌ علي‌ ضرورة‌اءحياء الشعائر الحسينية‌ الهادفة‌ والبنّاءة‌. وهي‌ في‌ واقعها وبمفهومهاتنبي‌ء عن‌ حق‌ٍ من‌ حقوق‌ أهل‌ البيت‌: ولا سيما الحسين‌ بابي‌ هووامّي‌، يستوجب‌ علي‌ شيعتهم‌ تأدية‌ حقّهم‌ هذا.
    ذلك‌ بعد ما اعتبر الائمة‌: كما في‌ الحديث‌ الذي‌ ابتدأنا به‌ مقالنا،ميّزوا شيعتهم‌ عن‌ الا´خرين‌ لكونهم‌ منذ نشأتهم‌ الاولي‌ وبدء خلقتهم‌ التي‌فُطِروا عليها، كانوا مع‌ أهل‌ البيت‌ ومن‌ أهل‌ البيت‌ طينة‌ وعقيدة‌ ومسلكاً.
    فهكذا تأكيدات‌ متواترة‌ وصريحة‌ منهم‌: في‌ ضرورة‌ اءحياءالشعائر الحسينية‌ والاعتزاز بها، قد تجعل‌ البعض‌ يتصوّر، سواء من‌ محبّي‌أهل‌ البيت‌(ع) او من‌ مبغضيهم‌ أنّها حاجة‌ ملحّة‌ لهم‌ يطلبونها من‌ شيعتهم‌.
    اي‌ ان‌ّ هناك‌ نقصاً أو خللاً في‌ ثوراتهم‌ او ذواتهم‌ او مكانتهم‌الاجتماعية‌، لا بّدُ من‌ اصلاحها وتكميلها وتشييدها علي‌ يد شيعتهم‌ومحبيّهم‌.
    والصحيح‌ عكس‌ ذلك‌ تماماً. اي‌ ان‌ّ المؤمن‌ اءذا اراد ان‌ يكون‌ شيعياًوموالياً تابعاً لسادته‌ وائمته‌ بمعني‌ الكلمة‌، فلا بدّ ان‌ يسير بسيرتهم‌ويستن‌ بسنتّهم‌ كما حدّد ذلك‌ امامنا زين‌ العابدين‌(ع) في‌ زيارة‌ شهرشعبان‌ بقوله‌: اللاّزِم‌ُ لَهُم‌ْ لاحق‌، لا المتقدم‌ ولا المتأخر.
    اءذن‌ هم‌ سلام‌ الله عليهم‌ باعتبارهم‌ نوراً يستضاء بهم‌ ومرآة‌ ينظراليهم‌، نحن‌ الذّين‌ نحتاجهم‌ لاءصلاح‌ انفسنا ودنيانا، ولكي‌ نقتبس‌ منهم‌الصحيح‌ فنتبعه‌ ونتجنب‌ الباطل‌ فنحرزه‌. سواء في‌ هذا الاقتباس‌ أوالاجتناب‌، للتكاليف‌ التي‌ تكون‌ الزاميتها شديدة‌ كما يصطلح‌ عليهاالاصوليون‌ وهي‌ الواجبات‌ والمحرّمات‌، أو التي‌ يكون‌ طلبها اخف‌ وهي‌المستحبات‌ ومنها اءحياء الشعائر الحسينيّه‌(ع) .
    وامّا الفوائد الكامنة‌ في‌ اءحياء هذه‌ الشعائر، فهي‌ واءن‌ عدّها بعض‌الكتّاب‌ اءلي‌ اكثر من‌ عشرين‌ فائدة‌، لكننا نكف‌ّ عن‌ ذكرها وتفصيلها في‌هذا المقال‌ لنتعرّض‌ اءلي‌ اصل‌ بحثنا وهو الاءشارة‌ اءلي‌ اساليب‌ المشروعة‌من‌ الشعائر الحسينية‌ المتداولة‌ في‌ البلاد الشيعية‌. اءذ ان‌ّ هذه‌ الشعائروالمراسيم‌ علي‌ قسمين‌:
    قسم‌ يختص‌ بايّام‌ احزانهم‌ وعزائهم‌ وهو الذي‌ نستعرضه‌ بصورة‌اجمالية‌ ليتبيّن‌ سبب‌ تأكيداتهم‌: في‌ ضرورة‌ اءحياء أمرهم‌.
    وقسم‌ يختص‌ بايّام‌ فرح‌ وسرور أهل‌ البيت‌، والذي‌ نترك‌ بحثه‌لمجال‌ آخر.
    أهل‌ البيت‌: والشعائر الهادفة‌
    لتوضيح‌ الفكرة‌ اكثر يلزم‌ بنا ان‌ نشير اءلي‌ ان‌ّ اساليب‌ اءحياء أفراح‌ اهل‌البيت‌: واحزانهم‌، ولا سيّما الشعائر الحسنية‌ العاشورائية‌ منها، واءن‌كانت‌ هي‌ نابعة‌ من‌ صميم‌ الحب‌ والعشق‌ التي‌ يبديها الشيعة‌ تجاه‌ مولاهم‌الحسين‌(ع)، راحت‌ تتخذّ وبمرور الازمنة‌ طابعاً يتغاير وما هو المفروض‌علي‌ المؤمن‌ الشيعي‌ الداعي‌ اءلي‌ الحسين‌ واهدافة‌ المتعالية‌؛ واءن‌ كانت‌ هي‌ضئيلة‌ بالقياس‌ اءلي‌ جميع‌ الشعائر وحجمها وثقلها؛ حيث‌ نحس‌ بالوجدان‌حصول‌ تعارض‌ بين‌ مقولة‌ الاءمام‌ الصادق‌(ع)، والتي‌ افتتحنا بها مقالنا وهويبدي‌ فيها كنه‌ استئناسه‌ بشيعته‌، ويعلّق‌ أقصي‌ آماله‌ عليهم‌ حين‌ يقول‌:شيعتنا منّا، وبين‌ ما يقوم‌ به‌ هؤلاء القلائل‌ المحسوبون‌ علي‌ خط‌ أهل‌البيت‌: من‌ تقاليد وتصرّفات‌، لا يتفاعل‌ بل‌ لا يستطيع‌ ان‌ يتفاعل‌ من‌خلالها المؤمن‌ الشيعي‌ مع‌ الحسين‌(ع) ونهضته‌.
    ذلك‌ كلّه‌ بسبب‌ الزيادات‌ الوافدة‌ علي‌ هذه‌ الشعائر المباركة‌، وعلي‌التشيّع‌ كمذهب‌ حقّاني‌، صارت‌ سبباً للاستخفاف‌ والسخرية‌ من‌ قبل‌المخالفين‌ والاعداء.
    هذا في‌ الوقت‌ الذي‌ ليس‌ لاتباع‌ أهل‌ البيت‌(ع) حاجة‌ ماسة‌ لاءثبات‌حقّانيتهم‌ ومظلوميتهم‌ من‌ خلال‌ هذه‌ الزيادات‌ المشينة‌ للمذهب‌، بعد ماتوجهم‌ الباري‌ بفضائل‌ ومكارم‌ تغنيهم‌ عنها.
    وامّا بالنسبة‌ لهذه‌ الشعائر واساليبها المشروعة‌ والمجازة‌ والمعقولة‌التي‌ ورد بشأنها نص‌ من‌ قبل‌ الشارع‌ المقدّس‌، فلو راجعنا كتب‌ الحديث‌والزيارات‌ والسير، وتمعنّا فيما نقل‌ عن‌ ائمتنا وكيفية‌ تعاملهم‌ مع‌ الثورة‌الحسينية‌، وكذا ماسنّه‌ علماؤنا الاعلام‌ وصنّفوه‌ في‌ هذا الحقل‌،لاستطعناان‌ نقسم‌ وظيفة‌ المؤمن‌ الشيعي‌ تجاه‌ ولي‌ نعمته‌ الحسين‌(ع)، واحداث‌محرّم‌ وصفر اءلي‌ صنفين‌ من‌ الشعائر والممارسات‌:
    أوّلاً، الممارسات‌ والشعائر الفردية‌ التي‌ يستطيع‌ ان‌ يقوم‌ بها كل‌ فردشيعي‌ حتي‌ لو كان‌ يعيش‌ لوحده‌ ومن‌ دون‌ الاستعانة‌ باخوته‌ الا´خرين‌.
    ثانياً، الممارسات‌ والشعائر العامّة‌ والتي‌ يلزم‌ فيها تشريك‌ مساعي‌مجموعة‌ من‌ الموالين‌ للحسين‌(ع) .
    وغرضنا من‌ هذا التقسيم‌ الابتكاري‌ هو أن‌ّ المؤمن‌ الشيعي‌ اءذا كان‌معذوراً من‌ القيام‌ بالممارسات‌ العامّة‌ التي‌ لها طابع‌ جماهيري‌ علني‌، وهويعيش‌ في‌ اجواء اغلبية‌ اهلها من‌ المخالفين‌ او الشرورين‌، والذي‌ تفرض‌عليه‌ التقية‌ والاحتياط‌، فلا يوجد عليه‌ هناك‌ مانع‌ اءذا ما قام‌ بالممارسات‌الفردية‌ أو أكثرها ونال‌ اجرها، دون‌ ان‌ يتحسس‌ بذلك‌ الا´خرون‌.
    الشعائر الحسينية‌ العامة‌
    1ـ اقامة‌ مجالس‌ العزاء طيلة‌ شهري‌ الاحزان‌ محرم‌ وصفر، فهذه‌المجالس‌ المباركة‌ واءن‌ كانت‌ بالنظرة‌ العابرة‌ تتكّون‌ من‌ عناصر ثلاثة‌:المكان‌ الذي‌ يعقد فيه‌ المجلس‌، والخطيب‌ والراثي‌ الذي‌ يحيي‌ المجلس‌بحديثه‌، والجمهور الذّين‌ يعظم‌ المجلس‌ بحضورهم‌، لكنّها في‌ واقع‌ الامرتنتج‌ منافع‌ نذكرمنها فائدتين‌:
    الف‌ ـ بما ان‌ هذه‌ المجالس‌ الحسينية‌ شعيرة‌ من‌ شعائر الدين‌، فجمع‌المشاركين‌ في‌ اءحيائها يقصدون‌ نيل‌ الثواب‌ وكسب‌ الاجر من‌ اقدامهم‌لها. لاسيّما وان‌ّ النصوص‌ الروائية‌ لاهل‌ البيت‌: تثبت‌ حضور ارواح‌الائمة‌ وخصوصاً السيدة‌ فاطمة‌ الزهراء في‌ هذه‌ المجالس‌. كمؤيد لذلك‌هو سؤال‌ الاءمام‌ الصادق‌(ع) من‌ فضيل‌ بن‌ يسار حين‌ سأله‌: اتَجْلُسُون‌َوَتَتَحدّثُون‌َ؟ قال‌: نعم‌، قال‌ الاءمام‌(ع): اما والله اءني‌ّ لاحُب‌َّ تلْك‌َ المجَالِس‌َفَاَحْيُوا امْرنا.
    ب‌ ـ هذه‌ المجالس‌ واءن‌ كانت‌ كثيرة‌ كما اسلفنا، ولكن‌ اهمّها ما يجب‌ان‌ تكون‌ مدرسة‌ تربوية‌، تقدّم‌ خلالها الحلول‌ البنّاءة‌ لما يمرّ علي‌ عالمناالاءسلامي‌ من‌ مشاكل‌ ومحن‌. وهذا هومضمون‌ كلام‌ الاءمام‌ الصادق‌(ع)لفضيل‌: اءن‌َّ حَدِيثَنا يُحْي‌ القُلُوب‌، بل‌ وهناك‌ الكثير من‌ الوقائع‌ تدل‌ّ علي‌اءحياء قلوب‌ حتّي‌ غير المسلمين‌ بتأثير الشعائر الحسينية‌ ولاسيما مجالس‌عزائه‌ سلام‌ الله عليه‌.
    2ـ المشاركة‌ في‌ المسيرات‌ العزائية‌ الحاشدة‌؛ فهي‌ وان‌ كانت‌ التقاليدالمرسومة‌ فيها تختلف‌ باختلاف‌ البلدان‌ الشيعيّة‌ وتوجّهات‌ ساكنيهاومدي‌ تعاطفهم‌ مع‌ أهل‌ البيت‌(ع)، لكنها جميعاً سواء التي‌ يجيزها الفقهاءأو التي‌ ينظرون‌ اليها بنظرة‌ الاحتياط‌ يمكن‌ تفسير فوائدها واهدافها اءلي‌تفسيرين‌:
    الف‌ ـ اءنّها استجابة‌ علنية‌ لصرخات‌ الحسين‌(ع) واستغاثاته‌ المتكرّرة‌منذ ان‌ خرج‌ من‌ مكة‌ وحتي‌ ان‌ التحقق‌ بالرفيق‌ الاعلي‌. فاءقامة‌ الشيعة‌وعلي‌ مرّ العهود لهذه‌ المسيرات‌ العزائية‌ يثبت‌ ولاءهم‌ للاءمام‌ الحسين‌(ع)الذي‌ كلّما استنصر الناس‌ في‌ زمانه‌ لم‌ يجيبوه‌، امّا المتأخرون‌ عنه‌ فأجابوه‌بهذه‌ التقاليد والمراسيم‌ الولائية‌ والعاطفية‌.
    يقول‌ امامنا الصادق‌(ع): رَحِم‌َ الله شِيعَتِنا شَيعَتنا وَاللهِ هُم‌ُ المُؤمِنُون‌َ.فَقَدْ وَاللهِ شَرَكُونا في‌ المُصيبة‌ بطُول‌ الحُزْن‌ والحَسْرَة‌.
    ب‌ ـ اءنها اءعلان‌ استعداد صريح‌ لاستقبال‌ اءمام‌ زمانهم‌ الموعود، والذي‌هو من‌ اجل‌ تكوين‌ حكمه‌ الاءسلامي‌ العادل‌ بحاجة‌ اءلي‌ جند أوفياء. فهذه‌المسيرات‌ العزائية‌ تعتبر بيعة‌ وانقياداً رسمياً منهم‌ لاءمام‌ زمانهم‌ الحي‌ بعدان‌ حرموا من‌ تقديم‌ بيعتهم‌ للاءمام‌ الحسين‌(ع) الشهيد بكربلاء.
    ولذلك‌ لا يغالي‌ الكثير منهم‌ حين‌ يخاطب‌ الحسين‌(ع) قائلاً: ياليتناكنا معك‌ .
    فالشيعي‌ المشارك‌ في‌ هذه‌ المراسيم‌ لووضع‌ هذين‌ الهدفين‌، اي‌ اءجابة‌صرخات‌ الحسين‌(ع) الماضية‌ والمبايعة‌ لحكومة‌ الاءمام‌ المنتظرالمستقبلية‌ نصب‌ عينه‌؛ لعرف‌ كيفية‌ التعامل‌ مع‌ الاحداث‌ السياسية‌والاجتماعية‌ التي‌ تمرّ عليه‌ بين‌ الفترتين‌ الماضية‌ والمستقبلية‌. وما اتخاذالطغاة‌ الاساليب‌ القمعية‌ لاستئصال‌ هذه‌ الظاهرة‌ الجماهيرية‌ علي‌ مرّالدهور اءلاّ مصداقاً بارزاً لخطورتها وبسالة‌ روادها. وهو ما اكده‌ الاءمام‌الخميني‌ بعد تكوينه‌ للحكومة‌ الاءسلامية‌ في‌ اءيران‌ بقوله‌ مراراً: احيواعاشوراء فأن‌ كل‌ّ مالدينا هو من‌ محرم‌ وصفر.
    3ـ اءطعام‌ المؤمنين‌ وسقيهم‌ ولا سيّما اصحاب‌ العزاء منهم‌ في‌ مثل‌هذه‌ المناسبات‌ وذلك‌:
    أوّلاً، بسبب‌ الجهد والعناء اللذين‌ يبذلهما المعزّون‌ في‌ مثل‌ هذه‌المناسبات‌ والايّام‌؛ حيث‌ بالضرورة‌ الوجدانية‌ والاخلاقية‌ يستلزم‌ علي‌الا´خرين‌ الترفيه‌ عنهم‌ وتسلية‌ فؤادهم‌ المفجوع‌ بشتي‌ الطرق‌؛ منها:اشباعهم‌ واءرواؤهم‌ وهم‌ بتلك‌ الحالة‌.
    كما في‌ كتاب‌ المحاسن‌ للبرقي‌ لمّا رجعت‌ نساء الحسين‌(ع) للمدينة‌اقمن‌ حرائر الرسالة‌ المأتم‌ علي‌ سيّد الشهداء. ولبسن‌ المسوح‌ والسواد،نائحات‌ الليل‌ والنهار والاءمام‌ السجاد يعمل‌ لهن‌ الطعام‌.
    وثانياً، للنصوص‌ الواردة‌ في‌ فضل‌ الاءنفاق‌ علي‌ الا´خرين‌. فما افضل‌من‌ ان‌ ينفق‌ الاءنسان‌ الشيعي‌ علي‌ ابناء مذهبه‌ الذّين‌ يسعون‌ من‌ أجل‌تعظيم‌ شعائر الله بكل‌ّ ما اوتوا من‌ قوة‌ مشاعر.
    افديكم‌ آل‌ النبي‌ بمهجتي‌وابي‌ وابذل‌ فيكم‌ الاموالا
    ارجوكم‌ لي‌ في‌ المعاد ذريعة‌ًوبكم‌ افوز وابلغ‌ الا´مالا
    ففي‌ هذا المجال‌ الدال‌ علي‌ حب‌ّ الاءنسان‌ المؤمن‌ لسادته‌ أئمة‌ أهل‌البيت‌(ع) لابأس‌ لاستشهاد بموقف‌ النبي‌6 مع‌ صديقات‌ زوجته‌خديجة‌ بعد رحيلها؛ فالمعروف‌ أن‌ّ النبّي‌ كلّما ذبح‌ شاة‌ قطعها ثم‌ّ بعث‌باوصالها اءلي‌ صديقات‌ خديجة‌ وذلك‌ حبّاً وكرامة‌ منه‌ لها.
    فما اعظم‌ من‌ محبوبنا الحسين‌(ع) اءذا قدّمنا من‌ اجله‌ شيئاً من‌ اموالنا،وذلك‌ بالاءنفاق‌ علي‌ شيعته‌ ومحبيه‌ وزواره‌!
    وهذا الامر هو الذي‌ دفع‌ اءمامنا الصادق‌(ع) بالدعاء والترّحم‌ علي‌شيعته‌ الباذلين‌ والمنفقين‌ قائلاً: اللّهُم‌ّ اغْفر لي‌ ولاِخْواني‌ وزوّار قَبْر جدّي‌الحُسَين‌ الذيِن‌َ انْفقوا امْوالهُم‌ واشخصوا ابْدانهُم‌ رغبة‌ في‌ بّرنا.
    4ـ تعزية‌ المؤمن‌ اخاه‌ المؤمن‌، والذي‌ يعتبر اسهل‌ ممّا ذكر حتي‌الا´ن‌، بل‌ حتي‌ اسهل‌ من‌ الممارسات‌ الفردية‌ التي‌ سنذكرها فيما بعد.
    فهذا العمل‌ مضافاً اءلي‌ كونه‌ مقوياً لاواصر الاخوّة‌ فيما بين‌ شيعة‌الحسين‌(ع)، كذلك‌ ينبي‌ء عن‌ معايشتهم‌ الروحيّة‌ مع‌ الحسين‌(ع) وثورته‌.
    وامّا كيفية‌ تعزية‌ المؤمنين‌ بعضهم‌ بعضاً، فماللمذكور في‌ رواية‌ عقبة‌عن‌ الاءمام‌ الباقر(ع) حين‌ سأله‌: كيف‌ يعزي‌ بعضنا بعضاً؟ قال‌: تقولون‌:اعظم‌ الله اجورنا بمصابنا بالحسين‌(ع) وجعلنا واءياكم‌ من‌ الطالبين‌ بثاره‌ مع‌وليّه‌ الاءمام‌ المهدي‌ من‌ آل‌ محمّد، كما ولا يغفل‌ تقديم‌ التعازي‌ اءلي‌النبي‌(ع) وعلي‌(ع) وفاطمة‌3 والحسن‌(ع) والمهدي‌(ع).
    5 ـ اءبكاء المؤمنين‌ في‌ مصاب‌ الحسين‌(ع) الجلل‌. سواء كان‌ ذلك‌بتلاوة‌ مصرعه‌ المشجي‌ او قراءة‌ الاشعار المناسبة‌ في‌ المقام‌. فاءذا صارتالي‌ المصرع‌ وقاري‌ء الشعر سبباً لذرف‌ دموع‌ المؤمنين‌، فحينئذ يكون‌لهما وبنص‌ روايات‌ أهل‌ البيت‌(ع) ثوابهما الخاص‌.
    كما اكّد علي‌ ذلك‌ الاءمام‌ الرضا(ع) في‌ حديث‌ له‌ مع‌ الشاعر دعبل‌الخزاعي‌ وهو يرغّبه‌ لرثاء الحسين‌(ع) فقال‌: يا دعبل‌، اءرث‌ الحُسَيْن‌َفَأنْت‌َ ناصرنا ومادحنا مادمت‌ حيّاً فلا تقصر في‌ نصرتنا ما استطعت‌.
    ننوّه‌ اءلي‌ أن‌ّ هذه‌ الشعيرة‌ الحسينية‌ هي‌ من‌ الممارسات‌ التي‌ سبق‌ وأن‌أكّد فقهاؤنا العظام‌ علي‌ ضرورة‌ تنزيهها من‌ المشهوات‌ والمبالغات‌.
    الشعائر الحسينيّة‌ الفردية‌
    وهي‌ كما أسلفنا ممارسات‌ عزائية‌ يستطيع‌ كل‌ّ فرد من‌ الشيعة‌ أن‌يأتي‌ بها لوحده‌.
    1 ـ التظاهر بالحزن‌ ومعايشة‌ ماساة‌ الحسين‌(ع) وانصاره‌ علي‌ مستوي‌القلب‌ والوجه‌ كما حبّذ لنا ذلك‌ الاءمام‌ الرضا(ع) حين‌ قال‌: نفس‌ المهموم‌لظلمنا تسبيح‌ وهمّه‌ لنا عبادَة‌.
    2 ـ عدم‌ الضحك‌ والهزل‌، وذلك‌ بصرف‌ الوقت‌ في‌ امور تتغايروصفات‌ الشيعي‌ الموالي‌ والحزين‌. في‌ هذا المجال‌ ينقل‌ عن‌ الاءمام‌الرضا(ع) قوله‌: كان‌ ابي‌ (موسي‌ بن‌ جعفر) اءذا دخل‌ شهر محرم‌ لم‌ يُرضاحكاً حتي‌ يمضي‌ منه‌ عشرة‌ ايّام‌.
    3 ـ ارتداء السواد ونصبه‌ في‌ المآتم‌. وهذ العمل‌ ايضاً من‌ السُنن‌العرفية‌ الجارية‌ من‌ قديم‌ الازمنة‌ بل‌ ان‌ّ الوثائق‌ التأريخية‌ المروية‌ تسنده‌اءلي‌ زمن‌ واقعهة‌ الطف‌؛ حيث‌ تنص‌ الروايات‌ أنّه‌ بعد شهادة‌ الحسين‌(ع)لم‌ تبق‌ هاشمية‌ ولا قرشية‌ اءلاّ ولبست‌ السواد علي‌ الحسين‌(ع) وندبته‌.
    4ـ زيارة‌ الحسين‌(ع) والشهداء من‌ انصاره‌، اءن‌ امكن‌ ذلك‌ من‌ قرب‌،اي‌ بالحضور في‌ حرمه‌ الشريف‌، ومالها من‌ كرامة‌ يكون‌ زائر قبر المولي‌قد نالها، بحيث‌ صار مستوجباً للثناء من‌ الاءمام‌ الصادق‌ (ع) وذلك‌ حين‌استفسر من‌ تلميذه‌ حمّاد الكوفي‌ عن‌ كيفية‌ زيارة‌ أهل‌ العراق‌ لمزارالحسين‌(ع) فقال‌(ع) بلغني‌ ان‌ّ اناساً من‌ أهْل‌ الكوفة‌ وَقَوْماً آخرين‌ من‌ْنواحيها يأتون‌ قبْر أبي‌ عبد الله في‌ النصف‌ من‌ شعبان‌ فبين‌ قاري‌ء يقرأالقرآن‌، وقاص‌ّ يقص‌ّ ومادح‌ لنا ونساء يندبنه‌ قال‌ حمّاد:قد شهدت‌ بعض‌ما تصف‌، قال‌ الاءمام‌(ع): الحمد لله الذي‌ جعل‌ في‌ الناس‌ من‌ يفد اليناويمدحما ويرثي‌ لنا وان‌ لم‌ يمكن‌ فمن‌ البعد، اي‌ من‌ اي‌ّ نقطة‌ من‌ العالم‌.كما صرّح‌ الاءمام‌ الباقر(ع): اءن‌َّ البَعيَد يُومي‌ اءليه‌ِ باِلسَلام‌ِ وَيجهَد في‌ الدُعاءِعَلي‌ قاتِليه‌ِ وَليَبْكيِه‌ وَيَأمُرْ مَن‌ في‌ داره‌ِ البُكاءِ عَليه‌.
    6 ـ البكاء المؤدي‌ اءلي‌ ذرف‌ الدموع‌؛ وذلك‌ بعد ما يتلوع‌ قلب‌ المؤمن‌المُحب‌ للحسين‌(ع).
    فبغض‌ّ النظر عن‌ ان‌ّ البكاء في‌ هكذا مناسبات‌ يزيل‌ العقد النفسية‌التي‌ تعتري‌ الاءنسان‌ المجبور علي‌ ممارسة‌ نشاطاته‌ الاجتماعية‌ المنهكة‌للعواطف‌ والاعصاب‌، وهناك‌ روايات‌ كثيرة‌ من‌ أهل‌ البيت‌(ع) يؤكدون‌فيها علي‌ ضرورة‌ ذرف‌ الدموع‌ بمصاب‌ الحسين‌(ع).
    قال‌ اءمامنا الصادق‌(ع): اءن‌ّ البُكاءَ وَالجَزَع‌َ مَكْرُوه‌ٌ للْعَبدِ ماخَلا البُكاءَوالجَزَع‌َ عَلي‌ الحُسَيْن‌ بْن‌ عَلي‌(ع) فانَّه‌ مَأجُورٌ.
    بل‌ واكثر من‌ ذلك‌ يترحم‌ (ع) علي‌ شيعة‌ جدّة‌ الحسين‌ (ع) قائلاً: اللّهُم‌َّ،وَارْحم‌ْ تلك‌ الاعْيُن‌ التي‌ جَرَت‌ دُمُوعُها رَحمة‌ لنا
    7 ـ التباكي‌ هو التظاهر بالبكاء، حيث‌ قد لا يرافقه‌ ذرفاً للدموع‌،وبالتالي‌ هو دليل‌ علي‌ عدم‌ تلوّع‌ القلب‌ وحنينه‌ كما في‌ البكاء. ولكن‌ علي‌كل‌ّ حال‌ يكون‌ المتباكي‌ عن‌ صدق‌، مأجوراً ومثاباً كما قال‌ النبي‌6: من‌تباكي‌ فله‌ الجنّة‌.
    8 ـ الاءمساك‌ عن‌ الطعام‌ والاءكثار من‌ الدعاء في‌ يوم‌ العاشر من‌ المحرّم‌،وذلك‌ مشاطرة‌ للاءمام‌ الحسين‌(ع) ومن‌ غير نيّة‌ٍ للصوم‌ بالطبع‌. كما قال‌الاءمام‌ الرضا(ع) للرّيان‌ بن‌ شبيب‌: يا بن‌ شبيب‌، من‌ صام‌ هذا اليوم‌، ثم‌ّ دعاالله عزّ وجل‌ّ استجاب‌ الله له‌ كما استجاب‌ لزكريا(ع)؛ (وذلك‌ عندما طلب‌من‌ الله الذرية‌ فوهبه‌ الباري‌ سبحانه‌ وتعالي‌). و لا سيما في‌ الساعات‌الاخيرة‌ من‌ عصر عاشوراء الذي‌ كان‌ يكثر فيها الحسين‌ (ع) الدعاء فيها،مضافاً اءلي‌ كونها ساعة‌ شهادته‌.
    وأمّا الدعاء المفضّل‌ لهذه‌ الساعة‌ حسب‌ ما اوصي‌ به‌ الاءمام‌ الرضا(ع):ياليْتني‌ كُنْت‌ُ مَعَهُم‌ْ فَافُوزَ مَعَهُم‌ْ فَوْزَاً عظِيماً.
    9 ـانشاد الشعر في‌ اظهار مظلومية‌ الاءمام‌ الحسين‌(ع) وامّا المؤيّدلجواز انشاد هذه‌ الاشعار الرثائية‌ فهي‌:
    اولاً، منع‌ الائمة‌ من‌ اءنشاد الاشعار في‌ أيام‌ العزاء، سوي‌ الاشعارالمتحدّثة‌ عن‌ مظلومية‌ الحسين‌(ع).
    ثانياً، النص‌ المنسوب‌ للاءمام‌ الصادق‌(ع) يقول‌ فيه‌ مَن‌ْ قال‌َ في‌الحُسَيْن‌ِ شِعْراً فبكي‌ وَابْكي‌ غَفَرَ الله له‌ُ، وَوجَبَت‌ْ لَه‌ُ الجَنَّة‌.
    10 ـ لعن‌ قتلة‌ الحسين‌ (ع) ولا سيّما عند شُرب‌ الماء كما عن‌ داودالرقي‌ّ قال‌: كنت‌ عند ابي‌ عبد الله الصادق‌(ع) اءذا استسقي‌ الماء، فكلّماشربه‌ رأيته‌ قد استعبر واغرورقت‌ عيناه‌ بدموعه‌، ثم‌ّ قال‌: ياداود لَعَن‌َ اللهُقاتِل‌َ الحُسَيْن‌ (ع) فَما مِن‌ْ عَبْدٍ شَرِب‌َ المَاءَ فَذَكرَ الحُسَيْن‌َ وَلَعَن‌َ قاتِله‌ُ اءلاّكَتَب‌َ اللهُ لَه‌ُ مائَة‌َ ألف‌ْ حَسَنَة‌ وَحَط‌َّ عَنْه‌ُ مائَة‌َ ألف‌َ سَيِئَة‌ وَحَشَره‌ُ اللهُ تَعالي‌يَوْم‌َ القِيَامة‌ ثَلْج‌ الفُؤاد.
    11 ـ اللطم‌ علي‌ الصدور وبتبعه‌ الوجوه‌ والرؤوس‌، والذي‌ يمكن‌القول‌ بأنها من‌ أوائل‌ المراسيم‌ التابينيّة‌ التي‌ اتّخذها الشيعة‌ وبتقرير من‌ائمة‌ زمانهم‌ في‌ الحداد علي‌ ابي‌ عبد الله الحسين‌(ع) حين‌ تطوّرت‌وتكاملت‌ في‌ ازمنتنا المتأخرة‌ هذه‌.
    والمؤيد لذلك‌ هو التقارير المروية‌ عن‌ الاءمام‌ السجاد والباقروالصادق‌:؛ ذلك‌ اءذا لم‌ يؤدّ اءلي‌ ضرر معتد به‌ علي‌ خلقة‌ الاءنسان‌ وخُلقه‌وعقله‌ بالطبع‌.
    هذا موجز ما اردنا ذكره‌ في‌ هذا المقال‌، واءن‌ كان‌ هناك‌ شعائر أخري‌ضيقة‌ الانتشار يمارسها اتباع‌ أهل‌ البيت‌ في‌ مناطق‌ تواجدهم‌، اعرضناعن‌ ذكرها
    ومن‌ الله نستمد العون‌
    المصادر:
    كامل‌ الزيارات‌ لابن‌ قولويه‌
    ثواب‌ الاعمال‌ للشيخ‌ الصدوق‌
    مفاتيح‌ الجنان‌ للمحدث‌ القمي‌
    مقتل‌ الحسين‌ للسيد المقرّم‌
    ثورة‌ الاءمام‌ الحسين‌ للشهيد محمّد الصدر
    ماساة‌ الحسين‌(ع) للخطيب‌ الكاشي‌
    احسن‌ الجزاء للاعرجي‌ الفحّام‌

     
    اسم الاول :
    اسم الآخر :
    E-Mail :
     
    رأیکم :
    Rating Average :
    %0
    CountRate :
    0
    Rating :

     

    العنوان: قم المقدسه، مقابل رواق الامام الخمینی(ره)، مکتب سماحه آیه الله العظمی الشاهرودی (دام ظله)
    الهاتف:7730490 ، 7744327 - 0253 الفاكس: 7741170 - 0253  
    البريد الإلكتروني: info@shahroudi.net