پايگاه اطلاع رساني دفتر آيت الله العظمي شاهرودي دام ظله
ArticleID PicAddress Subject Date
{ArticleID}
{Header}
{Subject}

{Comment}

 {StringDate}
Monday 21 October 2019 - الإثنين 21 صفر 1441 - دوشنبه 29 7 1398
 
  • المأمون يواجه الامام الرضا(عليه السلام)   
  • 1432-02-28 12:51:1  
  • CountVisit : 40   
  • ارسال به دوستان
  •  
  •  
  • لقد فكّر المأمون بطريقة تخلصه من مجموع المآزق التي يمر بها فإنه كان يعاني من إستمرار ثورات العلويين و يحسب الف حساب لامتداد نفوذ الشيعة و محبي الامام الرضا(عليه السلام)، و كان يتخوف من النزاعات و الانقسامات الداخلية.... كل ذلك دعاه ان يدعو الامام الرضا(عليه السلام) ليكون بالقرب منه و تحت رقابته و يتابع كل حركاته و يحصي عليه أنفاسه كما فعل أبوه من قبل هارون مع الامام الكاظم(عليه السلام) فقررَّ ان يجلب الرضا من المدينة الى خراسان في مقر ملكه و لكن لم يرد المأمون ان يتعامل مع الرضا كما تعامل هارون مع الامام الكاظم(عليه السلام) لان المأمون كان يدعي الحرية و العلم و حب الحكمة و العلماء و كان يؤكد كثيراً على الحركة الثقافية في البلاد فلذلك لم ينتخب السجون و المعتقلات كمفردات يتعامل بها مع الامام الرضا(عليه السلام) و انما إختار فكرة ذكية ظاهرها أنيق، جميل، جذا، و باطنها الظلم و الخبث و الباطل.

    إنها ولاية العهد، إذا عرض ولاية العهد للامام الرضا(عليه السلام) و جعل هذا الامر هو السبب وراء جلب الامام الرضا الى خراسان فأعلن المأمون للعامة و الخاصة ان الامام الرضا هو ولي العهد من بعده و أنه الخليفة في البلاد و دوَّن ذلك في صحيفة تمَّ قرائتها في البلاط و البلاد و كان هدفه من ذلك عدة.

    أمور منها:

    1 ـ الايحاد للقواعد الشيعية ان الامام الرضا(عليه السلام) سينال الخلافة بعد كل سنوات الغصب و المظالم و بالتالي لا داعي للثورات ضد بني العباس إذ لابد من ايقافها ما دام الامام الرضا(عليه السلام) أصبح ولياً العهد. و بذلك سيتخلص المأمون من الثورات العلوية و هي أقوى معارضة في البلاد.

    2 ـ و جلب الامام الرضا(عليه السلام) الى البلاد الملكي يعني تحجيم دوره العلمي و الاجتماعي إذا لا يحق لكل أحد ان يدخل عليه في أي وقت كما كان في المسجد وبالتالي ستكون لقاءات الامام الرضا بقواعده و مريديه قليلة جداً خاضعة لنظام البلاط الملكي مما يعني تقليص حركة الامام.

    3 ـ إيهام الناس ان المأمون العباسي محباً لاهل البيت بدليل أنه جعل ولاية العهد للامام الرضا من بعده، وطبيعياً فإن مثل هذه الفكرة يرافقها سيل اعلامي من أجهزة الدولة لتصوير المأمون بصورة حسنة.

    4 ـ و يمكن للمأمون العباسى ان يقضي على الامام الرضا في اي وقت شاء و بصورة خفية لا يلتفت اليها أحد، بل لايمكن إتهام المأمون بذلك، بعد ان ضرب النقود بإسم الرضا و أبدل شعار الدولة العباسية من السواد الى الخضرة و هي شعار أهل البيت، فيكون القضاء على الامام الرضا يسيراً ولا يولد له اي مضاعفات سياسية.

    5 ـ و أراد المأمون ايضاً ان يشوّه صورة الامام الرضا(عليه السلام) من خلال اعطائه ولاية العهد و أمره ان يعيش في البلاط العباسي مما يعني ان زعيم اهل البيت يرغب في السلطة و يعيش في قصور بني العباس و يتنعم معهم على حساب الفقر الجماهيري.

    و غيرها من أهداف و مؤامرات خلف موضوع ولاية العهد.

     
    اسم الاول :
    اسم الآخر :
    E-Mail :
     
    رأیکم :
    Rating Average :
    %0
    CountRate :
    0
    Rating :

     

    العنوان: قم المقدسه، مقابل رواق الامام الخمینی(ره)، مکتب سماحه آیه الله العظمی الشاهرودی (دام ظله)
    الهاتف:7730490 ، 7744327 - 0253 الفاكس: 7741170 - 0253  
    البريد الإلكتروني: info@shahroudi.net