پايگاه اطلاع رساني دفتر آيت الله العظمي شاهرودي دام ظله
ArticleID PicAddress Subject Date
{ArticleID}
{Header}
{Subject}

{Comment}

 {StringDate}
Tuesday 22 October 2019 - الثلاثاء 22 صفر 1441 - سه شنبه 30 7 1398
 
  • صلاة العيد  
  • 1432-02-28 12:42:46  
  • CountVisit : 15   
  • ارسال به دوستان
  •  
  •  
  • لما جاء العيد بعث المأمون الى الامام الرضا(عليه السلام) يسأله ان يصلي في الناس مكانه فقال الرضا للمأمون: قد علمت ما كان بيني و بينك من الشروط.

    فقال المأمون: انما اُريد ان تطمئن قلوب الناس إليك، والحَّ عليه في ذلك فوافق الامام و رجع الى بيته و إغتسل وهياً نفسه للصلاة كما كان يصنع رسول الله(صلى الله عليه وآله) و أمير المؤمنين(عليه السلام)، و إنتشرت الاخبار في الاطراف خراسان بخبر صلاة العيد بإمامة الرضا، فخرجت الناس على بكرة أبيهم و غصت الشوارع و سطوح البيوت و إنتشرت الشرطة في كل مكان فخرج الامام الرضا(عليه السلام) و قد أرخى طرفاً من عمامته عل عمامته على كتفيه و الاخر على صدره و هو حاف و بيده عصى و هو يمشي بكل وقار و هدوء و خرج معه خدامه و بعض أصحابه، فمشى قليلاً ورفع رأسه الى السماء و كبر أربع تكبيرات و كبر الناس معه ثم مشى خطوات و كبر أربع تكبيرات فكبّر الناس معه فتزعزت المدينة و خيل للناس و الشرطة ان الهواء و الحيطان و كل شيء يجاوب الامام الرضا(عليه السلام)، ثم مشى و كبَّر ايضاً فنزع الناس نعالهم و أصبحوا حفاه مثل الامام الرضا(عليه السلام) ثم ضجت الناس بالبكاء لان هذا المنظر قد ذكّر هم برسول الله(صلى الله عليه وآله) إذا كان يخرج بهذه الهيئة.

    ووصلت الاخبار الى المأمون و خاف الوزراء من هذه الحادثة فتقدم الوزير الاول في الدولة الفضل بن سهل و قال للمأمون: إن بلغ الرضا المصلى على هذا الشكل أفتتن به الناس فالرأي ان ترجعه و تمنعه من الصلاة، و بقي المأمون في حيرة من أمره لانه هو الذي طلب من الامام الرضا ان يصلي و هو الان يريد ان يأمره بعدم الصلاة.

    و في ظل هذه الفترة القصيرة كانت الناس تأتي و تلتحق خلف مسيرة الامام الرضا(عليه السلام)من أماكن بعيدة و أطراف نائية حتى تحولت الى مسيرة تضم عشرات المئات من الناس، عندها أوعز المأمون أحد رجاله الى الامام الرضا يقول له ان المأمون يقول لك ان لا تصلي، في الناس و أرجع الى بيتك فرجع الامام ورجع أغلب الناس و نقموا على المأمون و جهازة الحاكم....

    و لكن مع ذلك إرتفع مقام الامام عالياً و ترك في أذهان الناس ذكرى عطرة كأنه رسول الله(صلى الله عليه وآله)

    ذكرى الامام الرضا(عليه السلام)

     
    اسم الاول :
    اسم الآخر :
    E-Mail :
     
    رأیکم :
    Rating Average :
    %0
    CountRate :
    0
    Rating :

     

    العنوان: قم المقدسه، مقابل رواق الامام الخمینی(ره)، مکتب سماحه آیه الله العظمی الشاهرودی (دام ظله)
    الهاتف:7730490 ، 7744327 - 0253 الفاكس: 7741170 - 0253  
    البريد الإلكتروني: info@shahroudi.net