پايگاه اطلاع رساني دفتر آيت الله العظمي شاهرودي دام ظله
ArticleID PicAddress Subject Date
{ArticleID}
{Header}
{Subject}

{Comment}

 {StringDate}
Wednesday 20 February 2019 - الأربعاء 14 جمادى الثانية 1440 - چهارشنبه 1 12 1397
 
  • العنوان :  
  • ذخيره المومنين  
  • Author :  
  • آيه الله حاج سيد محمد حسيني شاهرودي  
  •  BookIndexLink
  • ----------------------------------------------------------------------------------------

    المقصد الخامس: فی ما یتعلق بالأموات


      احکام الاموات  
    الفصل الرابع: في تكفين الميت الفصل الثالث: في غسل الميت الفصل الثاني: في الاحتضار الفصل الاول: في مَن ظهرت عنده أمارات الموت
    الفصل الثامن في صلاة الميت الفصل السابع: في التشييع الفصل السادس: في الجريدتين الفصل الخامس: في التحنيط
    الفصل الثاني عشر: في مستحبات الدفن الفصل الحادي عشر: في الدفن الفصل العاشر: في مستحبات صلاة الميت الفصل التاسع: في كيفية الصلاة على الميت
    الفصل السادس عشر: غسل مس الميت الفصل الخامس عشر: في نبش القبر الفصل الرابع عشر: فيما يتعلق بالمعزّى الفصل الثالث عشر: في صلاة الوحشة

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الفصل الاول: في مَن ظهرت عنده أمارات الموت

    (مسألة 385): يجب على من ظهرت عنده أمارات الموت أداء الحقوق الواجبة الراجعة إلى الناس أو إلى الباري تعالى فالاول كرد الامانات التي عنده أو الايصاء بها إذا اطمئن بالوصي و الثاني كقضاء الواجبات و التوبة عن المعاصي .
    (مسألة 386): حقيقة التوبة الندامة و الرجوع إلى الله و هي من الامور القلبية و إن كان الاحوط التلفظ بكلمة: استغفر الله أيضاً و المرتبة الكاملة منها ، ذكرها أمير المؤمنين  (عليه السلام)
    (مسألة 387): إذا كان عليه واجب لايقبل النيابة حال الحياة كالحج و الصلاة و الصوم فيجب التبادر بأدائها و إن لم يتمكن فيجب الايصاء بها إذا كان له مال ، و فيما يجب على الولد كالصلاة و الصوم يتخير بين إعلامه و الايصاء به .
    (مسألة 388): لايجب عليه نصب القيم على أطفاله الصغار إذا كان تركه تضييعاً لهم و لحقوقهم و يجب أن يكون القيم أميناً .

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    الفصل الثاني  : في الاحتضار

    (مسألة 389): يجب توجيه المحتضر المسلم إلى القبلة بأن يلقى على ظهره و يجعل باطن قدميه و وجهه إلى القبلة بشكل لو جلس كان وجهه إليها رجلاً كان أو امرأة صغيراً كان أو كبيراً .
    (مسألة 390): الاحوط مراعاة الاستقبال بالكيفية التي ذكرناها في جميع الحالات إلى ما بعد الفراغ من الغسل و أما في فترة ما بعد الغسل إلى الدفن فالاولى و ضعه بنحو ما يوضع حال الصلاة عليه .
    (مسألة 391): توجيه المحتضر واجب كفائي و معنى الواجب الكفائي أنه إذا قام به شخص سقط عن الجميع و إلا أثم الجميع .
    (مسألة 392): المشهور بين العلماء (رضوان الله عليهم) استحباب أمور عند الاحتضار .
    اولاً  : نقل المحتضر إلى مصلاه إن اشتد عليه النزع ليسهل عليه .
    ثانياً  : تلقينه الشهادتين و الاقرار بالائمة  (عليهم السلام) .
    ثالثاً  : تلقينه الاعتقادات الحقة و تلقينه كلمات الفرج بشكل يفهمها .
    رابعاً  : قراءة سورة ياسين و الصافات لكي يسهل عليه .
    كما يكره:
    ألف ـ أن يحضره جنب أو حائض .
    ب ـ أن يمس حال النزع .
    (مسألة 393): يستحب بعد الموت أمور:
    1ـ تغميض عينيه و تطبيق فمه .
    2ـ شد فكيه .
    3ـ مد يديه و وضعهما إلى جنبيه .
    4ـ مد رجليه .
    5ـ تغطيته بثوب .
    6ـ الاسراج في مكان الموت إن مات ليلاً .
    7ـ إعلام المؤمنين بموته للقيام بتشييعه .
    8ـ التعجيل في دفنه ، إلا إذا لم يعلم موته فينتظر حتى اليقين .

    (مسألة 394): يكره تثقيل الميت بوضع حديد أو نحوها على بطنه و أن يترك وحده ، و حضور الجنب و الحائض عنده ، و كثرة الكلام ، و كثرة البكاء و أن تختلي به النساء .

     ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    الفصل الثالث  : في غسل الميت

    (مسألة 395): غسل الميت واجب كفائى ، و قد مر تعريفه .
    (مسألة 396): إذا كان الغاسل غير الولي فلابد من إذن الولي .
    (مسألة 397): مراتب الاولياء على الترتيب الاتي  :
    1ـ الزوج أولى بزوجته من جميع أقاربها .
    2ـ المالك أولى بعبده و أمته من غيره .
    3ـ الابوان فالاولاد .
    4ـ الاجداد فالاخوة .
    5ـ الاعمام فالاخوال .
    6ـ مولى المعتق (و هو من ملك عبداً ثم أعتقه) .
    7ـ ضامن الجريرة (و هو من عاقد غيره على أن يتحمل كل منهما جناية الاخر بشرائطه المذكورة في محله) .
    8ـ الحاكم الشرعي .
    9ـ عدول المؤمنين .

    (مسألة 398): البالغ في كل طبقة مقدم على غيره ، و الذكر مقدم على الانثى .
    (مسألة 399): الاولاد في كل طبقة يقومون مقام آبائهم .
    (مسألة 400): يجب غسل كل ميت مسلم و لو كان مخالفاً ، و لايجوز تغسيل الكافر و من بحكمه من المسلمين ، كالنواصب ، و الخوارج ، و الغلاة .
    (مسألة 401): النواصب هم الذين يتظاهرون بعداوة الائمة المعصومين(عليهم السلام) ، و الخوارج من خرج على إمام معصوم كأهل النهروان ، و الغلاة من رفعوا الائمة إلى مصاف الالوهية و خرجوا بهم عن مرتبة الانسانية .
    (مسألة 402): أطفال المسلمين حتى ولد الزنا بحكم آبائهم في وجوب تغسيلهم ، بل و كذا السقط إذا تم له أربعة أشهر ، و إن كان أقل من ذلك فلايجوز تغسيله بل يلف بخرقة و يدفن .
    (مسألة 403): يشترط المماثلة بين الميت و المغسل ، فلاتغسل المرأة رجلاً و لاالعكس ، إلا الزوج و الزوجة ، فيجوز لكل منهما تغسيل الاخر حتى مع وجود المماثل .
    (مسألة 404): يجوز لكل من الرجل و المرأة تغسيل الطفل الذين لايزيد عمره على ثلاث سنين .
    (مسألة 405): يعتبر في المغسل توفر الامور التالية  :
    أولاً  : الاسلام .
    ثانياً  : الايمان .
    ثالثاً  : البلوغ .
    رابعاً  : العقل .
    خامساً  :قصد القربة .

    (مسألة 406): يجب أولاً إزالة النجاسة عن بدن الميت ، و الاقوى كفاية غسل كل عضو قبل الشروع في غسله ، و إن كان الاحوط الاستحبابي تطهير تمام الجسد قبل الشروع في الغسل .
    (مسألة 407): يجب تغسيل الميت بثلاثة أغسال بالترتيب التالى  :
    أولاً  : غسله بماء السدر .
    و ثانياً  : بماء الكافور .
    و ثالثاً  : بالماء الخالص .

    (مسألة 408): كيفية الغسل في الاغسال الثلاثة كغسل الجنابة الترتيبى ، فيبداً اولاً بالرأس و الرقبة ، ثم الطرف الايمن ، ثم الجانب الايسر .
    (مسألة 409): يجوز في غسل كل عضو من الاعضاء الثلاثة في الاغسال الثلاثة رمس العضو في الماء الكثير .
    (مسألة 410): يعتبر في كل من السدر و الكافور أن لا يكون كثيراً بمقدار يخرج الماء عن الاطلاق ، و لا قليلاً بحيث لا يصدق أنه مخلوط .
    (مسألة 411): يشترط في التغسيل أمور  :
    1ـ إزالة الحاجب و المانع عن وصول الماء إلى البشرة  :
    2ـ طهارة الماء .
    3ـ إباحة الماء .
    4ـ إباحة السدر و الكافور .
    5ـ إباحة الفضاء الذي يقع فيه الغسل .
    6ـ إباحة مجرى الغسالة .
    7ـ إباحة المكان الذي يوضع عليه الميت ، كالسدّة فإنه أيضاً مجرى الغسالة .

    (مسألة 412): لو مات الحاج ـ أو المتعمر ـ في حال الاحرام فلا يغسل بالكافور ، بل يغسل بالماء الخالص عوضاً عنه .
    (مسألة 413): لو لم يوجد المماثل للميت فيغسله المخالف من أرحامه ولو كان رضاعياً .
    (مسألة 414): يجب ستر عورة الميت عند الغسل إلا في الزوجين .
    (مسألة 415): الافضل أن يكون الميت حال الغسل عارياً إلا العورتين .
    (مسألة 416): لا يجوز النظر إلى عورة الميت ولكنه لا يبطل الغسل .
    (مسألة 417): من مات حال الجنابة أو الحيض يكفيه غسل الميت عنهما .
    (مسألة 418): يجب التيمم عند فقد الماء أو تعذر استعماله و يكفي تيمم واحد عن الاغسال الثلاثة و لا ينبغي ترك الاحتياط بثلاثة تيممات .
    (مسألة 419): يجب أن يكون التيمم بيدي الحي: بأن يضرب يديه على الارض و يسمح بهما وجه الميت و ظهر يديه ،و الاحتياط الوجوبي أن يتيمم بيدي الميت أيضاً ، مع الامكان .

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    الفصل الرابع  : في تكفين الميت

    (مسألة 420): تكفين الميت واجب كفائي ، و قد تقدم تفسيره .
    (مسألة 421): يجب تكفين الميت المسلم بثلاثة أثواب  :
    الاول: مئزر يستر ما بين السرة والركبة والاولى أن يستر من الصدر إلى فوق القدم .
    الثاني: قميص يستر من المنكبين إلى نصف الساق والاولى وصوله إلى ظهر القدم و الاحوط أن لا يحتسب زيادة الكفن على صغار الورثة .
    الثالث: إزار يغطي تمام البدن ، و يجب أن يكون طوله زائداً على الجسد بمقدار يمكن عقده من طرف الرأس و الرجلين ، و أن يكون عرضه بمقدار يمكن أن يوضع أحد الجانبين على الاخر و يلف عليه .

    (مسألة 422): القدر الواجب من الكفن يخرج من أصل التركة مقدماً على الديون و الوصايا و الميراث .
    (مسألة 423): كفن الزوجة على زوجها ولو كانت غنية ، و أما مصارف تجهيزها فليس على زوجها و إن كان أحوط .
    (مسألة 424): كفن المملوك على سيده .
    (مسألة 425): لو أوصى أن يخرج مقدار المستحب من الكفن من ثلث ماله ينفذ .
    (مسألة 426): لو لم يوص الميت بإخراج الكفن من الثلث يخرج من الاصل ، كما مر ، و يشترى بأقل القيمة ، ولا يجب على الورثة إجازة المقدار الزايد من سهامهم .
    (مسألة 427): كفن الميت ليس على أقربائه ولو كان واجب النفقة .
    (مسألة 428): كفن الميت لابد أن لا يكون رقيقاً بحيث يحكي البدن ، نعم يكفي أن يكون مجموع القطع الثلاث ساتراً .
    (مسألة 429): يشترط في كفن الميت توفر أمور  :
    1ـ أن لا يكون رقيقاً بحيث يحكي البدن كما مر .
    2ـ أن لا يكون مغصوباً .
    3ـ أن لا يكون من الحرير الخالص .
    4ـ أن لا يكون مذهباً .
    5ـ أن لا يكون من الميتة و لا من غير مأكول اللحم جلداً و شعراً و وبراً .
    6ـ لو تنجس الكفن ـ إما من نجاسة الميت أو الخارج ـ فمع الامكان يجب تطهيرة ، أو قرضه ما لم يخل بالمقدار الواجب . و إلا فلابد من تبديله .

    (مسألة 430): يستحب لكل أحد أن يهيأ كفنه و السدر و الكافور قبل موته .
    (مسألة 431): قد ذكر العلماء في مستحبات الكفن أموراً:
    1ـ العمامة للرجل ، و يكفي فيها المسمى طولاً و عرضاً .
    2ـ المقنعة للمرأة بدلاً عن العمامة مع كفاية المسمى .
    3ـ لفافة لثدييها .
    4ـ خرقة يشد بها وسطه ، رجلاً كان أو امرأة .
    5ـ خرقة أخرى لفخذيه .
    6ـ لفافة أخرى فوق اللفافة الواجبة .
    7ـ جعل شي من القطن أو نحوه بين رجلية ، بحيث يستر عورتيه . و وضع شيء من الحنوط عليه ، ولو خيف خروج شيء من دبره أو دم من منخريه يحشيهما بالقطنة .
    8ـ إجادة الكفن .
    9ـ أن يكون من القطن .
    10ـ أن يكون أبيض .
    11ـ أن يكون من الثوب الذي أحرم أو صلى فيه .
    12ـ أن يلقى عليه شيء من الكافور و الذريرة(1) .
    13ـ أن يجعل طرف الايمن من اللفاف على الايسر و بالعكس .
    14ـ أن يخاط الكفن بخيوطه لو احتاج إلى الخياطة .
    15ـ أن يكون المباشر للتكيفين على طهارة .
    16ـ أن يكتب على حاشية الكفن الواجب و المستحب ـ بل العمامة ـ اسمه و اسم أبيه (فلان بن فلان) يشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له ، و أنّ محمداً(ص) رسول الله ، و أنّ علياً و الحسن و الحسين و علياً و محمداً و جعفراً و موسى و علياً و محمداً و علياً و الحسن و الحجة القائم أولياء الله و أوصياء رسول الله أئمتي وأنّ البعث و الثواب و العقاب حق .
    17ـ أن يكتب على كفنه القرآن و الجوشن الكبير و الصغير .
    (مسألة 432): قد عد من مكروهات الكفن أمور  :
    1ـ قطعه بالحديد .
    2ـ أن يصنع له الاكمام و الازرار فلا بأس بما كان فيه من قبل .
    3ـ بلّ الخيوط التي يخاط به بريقه .
    4ـ تطييبه و تبخيره بغير الكافور و الذريرة .
    5ـ أن يكون أسود .
    6ـ الكتابة عليه بالسواد .
    7ـ المماكسة في شراء الكفن .
    8ـ جعل العمامة بلا حنك .
    9ـ كونه وسخاً غير نظيف .
    10ـ أن يكون مخيطاً .


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    1- الذريرة نوع من الطيب و في المجمع فُتاة قصب الطيب .

     

     

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    الفصل الخامس  : في التحنيط

    (مسألة 433): يجب تحنيط الميت بعد الغسل ـ أو التيمم ـ و هو إمساس مساجده السبعة (و هي: الجبهة و باطن اليدين و الركبتان و إبهام الرجلين) بالكافور ، و يكفي المسمى و الاحوط وجوباً الابتداء بالجبهة .
    (مسألة 434): لا يعتبر في التحنيط قصد القربة .
    (مسألة 435): الاولى تحنيط الميت قبل التكقين و إن جاز بعده و في أثنائه .
    (مسألة 436): لا فرق في وجوب التحنيط بين الصغير و الكبير و الانثى و الخنثى و المذكر و الحر و العبد .
    (مسألة 437): لو مات الحاج ـ أو المعتمر ـ في حال الاحرام قبل الطواف لا بجوز تحنيطه .
    (مسألة 438): إذا ماتت المرأة في حال عدة الوفاة يجب تحنيطها و إن حرم عليها التطيب في حال حياتها .
    (مسألة 439): الاحوط (وجوباً) ترك تطيب الميت بالمسك و العنبر و العود و العطور الاخرى .
    (مسألة 440): لو لم يوجد الكافور ، أو وجد بمقدار الغسل فقط سقط التحنيط ، و لا يقوم عوضاً عنه طيب آخر ولو في حال الضرورة .
    (مسألة 441): لو زاد الكافور عن الغسل و لا يكفي لامساس المساجد السبعة فالاحوط (وجوباً) تقديم الجبهة على غيرها .
    فروع في مستحبات التحنيط و مكروهاته:
    (مسألة 442): يستحب إمساس طرف الانف و مفاصله .
    (مسألة 443): الافضل أن يكون مقدار الكافور وزناً ثلاثة عشر درهماً و ثلث ، و هو يعادل سبعة مثاقيل و حمصتين تقريباً .
    (مسألة 444): يستحب خلط الكافور بشيء من التربة الحسينية ، بمقدار لا يخرجه عن اسم الكافور ، ولكن لا يمسح به المواضع المنافية للاحترام .
    (مسألة 445): في بعض الاخبار النهي عن إدخال الكافور في عين الميت أو أنفه أو أذنه .

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    الفصل السادس  : في الجريدتين

    (مسألة 446): يستحب أكيداً وضع جريدتين رطبتين مع الميت ، صغيراً كان أو كبيراً .
    (مسألة 447): الاولى أن تكون الجريدتان من النخل و إن لم يوجد فمن السدر ثم من الخلاف (الصفصاف) أو الرمان ثم من كل عود رطب .
    (مسألة 448): لا تكفي الجريدة اليابسة .
    (مسألة 449): الاولى أن يكون طول الجريدة بمقدار ذارع اليد .
    (مسألة 450): كيفية وضع الجريدتين: أن توضع احداهما في الجانب الايمن من الترقوة إلى حيث تبلغ ملتصقة بجسده ، و الاخرى في الجانب الايسر من الترقوة إلى حيث تنتهي تحت اللفافة و فوق القميص .
    (مسألة 451): الاولى كتابة اسم الميت و أبيه و أنه يشهد الشهادتين و أن الائمة من بعد النبي(صلى الله عليه وآله)أوصياؤه .

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    الفصل السابع  : في التشييع

    (مسألة 452): يستحب إعلام المؤمنين و إخبارهم لكي يحضروا لتشييعه و الصلاة عليه و الاستغفار له ، كما و يحتسب للمؤمنين المبادرة إلى ذلك ، و الاخبار في فضله كثيرة و متظافرة ففي بعضها من شيع مؤمناً لكل قدم مائتا ألف حسنة و يمحى عنه مائة ألف سيئه و يرفع له مائتا ألف درجة ، و إن صلى عليه يشيعه حين موته مائة ألف ملك يستغفرون له عند موته .
    (مسألة 453): و قد ذكر في مستحبات التشييع أمور:
    1ـ قول إنا لله و إنّا إليه راجعون (عند رؤية الجنازة) .
    الله اكبر ، هذا ما وعدنا الله و رسوله ، و صدق الله و رسوله .
    اللهم زدنا ايماناً و تسليماً .
    الحمد لله الذي تعزّز بالقدرة و قهر عباده بالموت و الفناء . و غيرها من الادعية .
    2ـ أن يقول حين حمل الجنازة ، بسم الله و بالله و صلّى الله على محمد و آل محمد ، اللهم اغفر للمؤمنين و للمؤمنات .
    3ـ أن يمشى و لايركب إلاّ لعذر .
    4ـ أن يحملوا على أكتافهم .
    5ـ أن يكون المشيّع خاشعاً متفكراً متصوراً أنه هو المحمول .
    6ـ أن يمشى خلف الجنازة ، أو طرفيها ، و لايمشى أمامها .
    7ـ أن يلقى عليها ثوباً غير مزّين .
    8ـ أن يكون حامل الجنازة أربعة .
    9ـ تربيع الشخص الواحد و هو حمله من جوانبها الاربعة و الاولى الابتداء بيمين الجنازة يضعها على عاتقه الايمن ثم مؤخرها الايمن يضعها على عاتقه الايمن ثم مؤخرها الايسر يضعها على عاتقه الايسر ثم ينتقل إلى مقدمها الايسر واضعاً لها على عاتقه الايسر .
    10ـ أن يكون صاحب المصيبة حافياً بلا رداء أو يغير زيّه بحيث يعلم أنه صاحب المصيبة .

    (مسألة 454): و قد ذكروا في مكروهات التشييع أموراً:
    1ـ الضحك و اللعب و اللهو .
    2ـ المشي بلا رداء من غير صاحب المصيبة .
    3ـ الكلام بغير ذكر الله و الدعاء و الاستغفار .
    4ـ اشتراك النساء في التشييع .
    5ـ الاسراع في المشي على وجه ينافي الرفق بالميت .
    6ـ ضرب اليد على الفخذ أو على الاخرى .
    7ـ أن يقول المصاب  : «ترحموا عليه» أو «استغفروا له» و أمثال ذلك .
    8ـ حمل النار خلف الجنازة كالمجمرة و ما أشبهها إلا في الليل .
    9ـ قيام الجالس عند مرور الجنازة عليه .

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    الفصل الثامن  : في صلاة الميت

    (مسألة 455): صلاة الميت واجب كفائي .
    تجب الصلاة على المسلم وجوباً كفائياً أو من بحكمه كالطفل الذي أحد أبويه مسلم .
    (مسألة 456): لا تجب الصلاة على أطفال المسلمين إلا إذا بلغوا ست سنين .
    (مسألة 457): محل الصلاة بعد إتمام الغسل و التكفين و الحنوط فلا تجزي قبلها ولو كان ناسياً أو جاهلاً .
    (مسألة 458): يعتبر في صلاة الميت الامور التالية:
    1ـ النية .
    2ـ قرب الجنازة إلى المصلي إلا في الجماعة فلا يضر بعد المأمومين عنها .
    3ـ وضع الميت أمام المصلي ، إلا أن يكون مأموماً و استطال الصف من جانبيه و خرج عن مواجهة الجنازة ، فلايضر ذلك .
    4ـ قصد القربة .
    5ـ استقبال المصلي إلى القبلة .
    6ـ أن يكون الميت مستلقياً على ظهره .
    7ـ أن يكون رأس الميت إلى يمين المصلي و رجلاه إلى يساره .
    8ـ عدم الحائل بينهما من ستر أو جدار و لايضر الستر بمثل التابوت .
    9ـ أن يكون المصلي قائماً و مع عدم إمكان القيام فيصلي من جلوس .
    10ـ أن يعين الميت في صورة التعدد .
    11ـ أن لا يكون مكان المصلي غصبياً على الاحوط .
    12ـ إستواء مكان المصلي مع موضع الميت و لايضر التفاوت القليل في الانخفاض و الارتفاع .
    13ـ إذن الولي ، و لو تعدد الاولياء في مرتبة واحدة وجب الاستئذان من الجميع ، و قد مر عليك ذكر مراتب الاولياء .
    14ـ ستر عورة الميت بأي شيء كان ، لو لم يوجد له كفن .

    (مسألة 459): لايعتبر في صلاة الميت الطهارة من الحدث و الخبث ، و إباحة اللباس و طهارته ، و الاحوط (استحباباً) مراعاة كل ما يعتبر في بقية الصلوات .
    (مسألة 460): لو أوصى أن يصلي عليه شخص معين فالاحوط (وجوباً) الاستئذان من الولي ، و يجب الاذن على الولي حينئذ .
    (مسألة 461): لو شك في أنه صلى عليه أو لا وجب عليه الصلاة .
    (مسألة 462): إذا صلّى على الميت و شك في صحتها بنى على الصحة و لاتجب الاعادة .
    (مسألة 463): لو اعتقد شخص بطلان الصلاة ، من جهة مخالفة رأية لرأي المصلي ـ اجتهاداً أو تقليداً ـ وجب عليه الصلاة أيضاً .
    (مسألة 464): لو دفن الميت بلا صلاة ـ عمداً أو نسياناً أو لعذر ، أو علم بطلان الصلاة ـ صلى على قبره ما لم يتلاش جسده .

     

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    الفصل التاسع  : في كيفية الصلاة على الميت

    (مسألة 465): يجب في الصلاة على الميت خمس تكبيرات يأتي بالشهادتين بعد الاولى و الصلاة على النبي و آله بعد الثانية و الدعاء و الاستغفار للمؤمنين و المؤمنات بعد الثالثة و الدعاء و الاستغفار للميت بعد الرابعة ثم يكبّر الخامسة و ينصرف و لايجوز أقل من خمس تكبيرات إلا للتقية و ليس فيها أذان و لا إقامة و لاركوع و لاسجود فيجزي أن يقول بعد التكبيرة الاولى « أشهد أن لا إله إلا الله و أشهد أن محمداً رسول الله » و بعد الثانية « اللهم صل على محمد و آل محمد » و بعد الثالثة « اللهم اغفر للمؤمنين و المؤمنات » و بعد الرابعة « اللهم اغفر لهذا الميت » ثم يقول الله أكبر و ينصرف .
    و الافضل أن يقول بعد تكبيرة الاولى « أشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له و أشهد أن محمداً عبده و رسوله أرسله بالحق بشيراً و نذيراً بين يدي الساعة » .
    و بعد التكبيرة الثانية « اللهم صل على محمد و آل محمد و بارك على محمد و آل محمد ، و ارحم محمداً و آل محمد كأفضل ما صليت و باركت و ترحمت على إبراهيم و آل إبراهيم انك حميد مجيد و صل على جميع الانبياء و المرسلين و الشهداء و الصديقين و جميع عباد الله الصالحين » .
    و بعد التكبيرة الثالثة « اللهم اغفر للمؤمنين و المؤمنات و المسلمين و المسلمات ، الاحياء منهم و الاموات تابع اللهم بيننا و بينهم بالخيرات إنك مجيب الدعوات إنك على كل شيء قدير » .
    و بعد التكبيرة الرابعة إذا كان الميت رجلاً يقول: « اللهم إنّ هذا عبدك و ابن عبدك و ابن أمتك نزل بك و أنت خير منزول به ، اللهم إنّا لانعلم منه إلا خيراً و أنت أعلم به منا ، اللهم إن كان محسناً فزد في إحسانه و إن كام مُسيئاً فتجاوز عنه و اغفر له اللهم اجعله عندك في أعلى عليين و أخلف على أهله في الغابرين و ارحمه برحمتك يا أرحم الراحمين » و إن كانت امرأة يقول: « اللهم إن هذه أمتك و ابنة عبدك و ابنة أمتك نزلت بك و أنت خير منزول به اللهم إنا لانعلم منها إلا خيراً و أنت أعلم بها منا اللهم إن كانت محسنة فزد في إحسانها و إن كانت مسيئة فتجاوز عنها و اغفر لها اللهم اجعلها عندك في أعلى عليين و أخلف على أهلها في الغابرين و ارحمها برحمتك يا أرحم الراحمين » .
    (مسألة 466): المأموم في صلاة الجنازة لابد أن يأتي بالتكبيرات و الادعية .

     

     ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    الفصل العاشر  : في مستحبات صلاة الميت

    (مسألة 467): يستحب في صلاة الميت أمور  :
    1ـ أن يكون المصلي متوضئاً أو مغتسلاً أو متيمماً و الاحوط الاستحبابي أن يكون التيمم عند عدم التمكن من الوضوء و الغسل أو عند ضيق الوقف بأن يخاف أن لايصل حين الصلاة .
    2ـ أن يقوم إمام الجماعة أو الذي يصلي منفرداً مقابلاً لوسط الميت إن كان رجلاً و أن يقوم مقابل صدر الميت إن كان أنثى .
    3ـ أن يصلي حافياً .
    4ـ أن يرفع يديه عند كل تكبير .
    5ـ أن تكون الفاصلة بينه و بين الميت قليلة بحيث لو حركت ثيابه لو صلت إلى بدن الميت .
    6ـ أن يصلي على الميت جماعة .
    7ـ أن يجهر إمام الجماعة بالتكبيرات و الادعية و يخفت المأموم .
    8ـ أن يقف المأموم خلف الامام و إن كان نفراً واحداً .
    9ـ أن يكثر الدعاء للميت و المؤمنين .
    10ـ أن يقول قبل الصلاة « الصلاة » ثلاث مرات .
    11ـ أن يصلوا في مكان يكثر اجتماع الناس فيه للصلاة على الميت .
    12ـ أن تقف المرأة في صف وحدها إن كانت حائضاً و أرادت الاقتداء بالجماعة في صلاة الميت .

    (مسألة 468): يكره الصلاة على الميت في المساجد إلا المسجد الحرام .

     

     ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    الفصل الحادي عشر  : في الدفن

    (مسألة 469): يجب كفاية دفن الميت المسلم و من بحكمه و الدفن هو مواراته في حفيرة في الارض فلا يجزي البناء عليه و لا وضعه في بناء أو تابوت و لو من صخرة أو حديد إلا إذا لم يتمكن من الحفيرة و لابد أن تكون الحفيرة بحيث تحرس جثته من السباع و تكتم رائحته عن الناس .
    (مسألة 470): يجب أن يكون الدفن مستقبل القبلة بأن يضجعه على جنبه الايمن بحيث يكون رأسه إلى المغرب و رجلاه إلى المشرق في البلاد الشمالية فيكون وجهه و مقاديم بدنه إلى القبلة .
    (مسألة 471): يجب دفن كل جزء ينفصل عن الميت من شعر و إظفر و سن و نحوها بخلاف ما لو انفصل حال حياته .
    (مسألة 472): إذا مات في السفينة فإن أمكن التأخير ليدفن في الساحل وجب ذلك و إن لم يمكن لخوف فساده يغسل و يكفن و يحنط و يصلي عليه و يوضع في خابية و يشد رجل الميت بحجر أو نحوه و يلقى في البحر و في صورة الامكان يجب ان يلقى في منطقة تقل فيها الحيوانات إن أمكن كي لايؤكل جسده فوراً .
    (مسألة 473): لو خيف على الميت من عدو ينبش قبره و يخرج بدنه ليمثل به (أى يقطع أذنه و أنفه ، أو بقية أعضائه) يجب إلقاؤه في البحر بالكيفية المذكورة في المسألة السابقة .
    (مسألة 474): مصارف إلقاء الميت في البحر ، من الحجر أو الحديد ، و أحكام قبره لو مست الحاجة إليه ، لحفظه من السباع مثلاً تكون من أصل المال .
    (مسألة 475): إذا ماتت الكافرة الحامل من مسلم و كان الحمل أيضاً قد مات أو لم يلج فيه الروح تدفن على جانبها الايسر مستدبرة للقبة كي يكون وجه الطفل إلى القبلة .
    (مسألة 476): لايجوز دفن مسلم في مقبرة الكافر و كذا العكس .
    (مسألة 477): لايجوز دفن المسلم في مكان يوجب هتك حرمته ، كالمزبلة و البالوعة .
    (مسألة 478): لايجوز دفن الميت في المكان المغصوب ، و لا في أي مكان مملوك بغير إذن المالك ، و لا في المسجد إذا وقف لغير الدفن ، و كذا بقية الموقوفات كالمدارس و الحسينيات و الخانات .
    (مسألة 479): لايجوز دفن الميت في قبر ميت آخر قبل اندراسه و تبدله بالتراب .
    (مسألة 480): لو مات شخص في البئر و لم يمكن إخراجه فلابد من طمها ، و يجعل البئر قبره .
    (مسألة 481): لو مات الجنين في بطن أمه و خيف عليها من بقائه وجب إخراجه بأسهل الطرق الممكنة و مع التعذر يجوز إخراجه بأي نحو و لو بتقطيع الجنين .
    (مسألة 482): يجب أن يكون المباشر لعملية الاخرج هو الزوج إن كان ماهراً أو النساء و إلا فالمحارم من الرجل و مع التعذر فالاجانب حفظاً لنفسها المحترمة .
    (مسألة 483): لو ماتت الام و كان الجنين حياً وجب إخراجه و لو بشق بطنها ، فيشق جنبها الايسر ، ثم يخرج الطفل و يخاط الموضع بعد الاخراج ، و لافرق في وجوب الاخراج بين رجاء حياة الطفل بعده و عدمه .

     

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    الفصل الثاني عشر  : في مستحبات الدفن

    مستحبات الدفن أمور  :
    1ـ أن يكون عمق القبر بمقدار طول رجل اعتيادي .
    2ـ أن يدفن في أقرب مكان من المقبرة ، إلا أن يكون للبعيد مزية ، بأن كان مقبرة للصلحاء ، أو كثرة الزائرين .
    3ـ أن يجعل له لحداً في الارض الصلبة .
    4ـ أن يوضع الجنازة دون القبر بفاصلة أذرع ، ثم ينقل قليلاً فيوضع أيضاً ، و يكرر العمل ثلاث مرات ، ليأخذ الميت استعداده للدخول في القبر .
    5ـ إن كان الميت رجلاً يوضع رأسه إلى طرف الرجل من القبر ، ثم ينزل في القبر من طرف رأسه ، و إن كان امرأة توضع إلى جانب القبلة ، ثم تنزل عرضاً .
    6ـ أن يغطى القبر بثوب عند إدخال المرأة .
    7ـ إخراج الجنازة من التابوت بسهولة و رفق .
    8ـ الدعاء عند الاخراج من التابوت و عند الدفن بالادعية الخاصة المذكورة في كتب الادعيه .
    9ـ أن يحل عقد الكفن بعد الوضع في القبر .
    10ـ أن يكشف عن وجهه و يجعل خده على الارض و يصنع له وسادة من التراب .
    11ـ أن يسند ظهره بلبنة أو تراب لكي لايقع على قفاه .
    12ـ و قد ذكر استحباب جعل مقدار لبنة من تربة الحسين(عليه السلام)أمام وجهه ، بحيث لاتصل إليها النجاسة بعد الانفجار .
    13ـ تلقين الميت في اللحد قبل الستر باللبن ، و ذلك بأن يضرب بيده اليمنى على منكبه اليمنى ، و يضع يده اليسرى على منكبه اليسرى بقوة ، و يدني فمه إلى أذنه ، و يحركه تحريكاً عنيفاً .

    ثم يقول  : إسمع إفهم «يا فلان بن فلان» ثلاث مرات ، و يذكر مكان «فلان بن فلان» اسم الميت و ابيه ، ثم يقول  : «هل أنت على العهد الذي فارقتنا عليه ، من شهادة أن لا إله إلا الله ، وحده لاشريك له ، و أن محمداً(صلى الله عليه وآله)عبده و رسوله ، و سيد النبيين ، و خاتم المرسلين ، و أن علياً أميرالمؤمنين ، و سيد الوصيين ، و إمام افترض الله طاعته على العاليمن ، و أن الحسن و الحسين ، و علي بن الحسين ، و محمد بن علي ، و جعفر بن محمد ، و موسى بن جعفر ، و علي بن موسى ، و محمد بن علي ، و علي بن محمد ، و الحسن بن علي ، و القائم الحجة المهدي ـ صلوات الله عليهم ـ أئمة المؤمنين ، و حجج الله على الخلق أجمعين ، و أئمتك أئمة هدى ابرار .
    يا فلان بن فلان (و أيضاً يذكر مكانه اسمه و اسم أبيه) إذا أتاك المكان المقربان ، رسولين من عند الله تبارك و تعالى ، و سألاك عن ربك ، و عن نبيك ، و عن دينك ، و عن كتابك ، و عن قبلتك ، و عن أئمتك ، فلاتخف و لاتحزن ، و قل في جوابهما  : الله ربي ، و محمد(صلى الله عليه وآله)نبيي ، و الاسلام دينى ، و القرآن كتابى ، و الكعبة قبلتى ، و أمير المؤمنين علي بن أبى طالب إمامى ، و الحسن بن على المجتبى إمامى ، و الحسين بن على الشهيد بكربلاء إمامى ، و علي زين العابدين إمامى ، و محمدالباقر إمامى ، و جعفر الصادق إمامى ، و موسى الكاظم إمامى ، و علي الرضا إمامى ، و محمد الجواد إمامي ، و على الهادى إمامى ، و الحسن العسكرى إمامى ، و الحجة المنتظر إمامى ، هؤلاء ـ صلوات الله عليهم أجمعين ـ أئمتي و سادتي و قادتي ، و شفعائي ، بهم أتولى ، و من أعدائهم أتبرء ، في الدنيا و الاخرة .
    ثم اعلم يا فلان بن فلان (و تذكر مكانه اسمه و اسم أبيه) إن الله تبارك و تعالى نعم الرب و أن محمداً(صلى الله عليه وآله)نعم الرسول ، و أن علي بن أبي طالب و أولاده المعصومين الائمة الاثنى عشر نعم الائمة ، و أن ما جاء به
    محمد(صلى الله عليه وآله)حق ، و أن الموت حق ، و سؤال منكر و نكير في القبر حق ، و البعث حق ، و النشور حق ، و الصراط حق ، و الميزان حق ، و تطاير الكتب حق ، و أن الجنة حق ، و النار حق ، و أن الساعة آتية لاريب فيها ، و أن الله يبعث من في القبور» .
    ثم يقول  : «أفَهِمت يا فلان» .
    و جاء في الحديث أنه يقول  : «أفهمت» ، ثم يقول  : «ثبتك الله بالقول الثابت ، و هداك الله إلى صراط مستقيم ، عرّف الله بينك و بين اوليائك في مستقر من رحمته» .
    ثم يقول  : «اللهم جاف الارض على جنبيه ، وأصعد بروحه إليك ، ولقه منك برهاناً ، اللهم عفوك عفوك» .
    والاولى أن يكون التلقين عربياً ، كما تقدم ، وإن لم يكن الميت عربياً فيكرر التلقين بلسانه أيضاً .
    (مسألة 484): يستحب لمن يدفن الميت أن يكون على الطهارة مكشوف الرأس ، حافي القدمين ، وأن يخرج من القبر من طرف الرجلين .
    (مسألة 485): يستحب على الحاضرين ـ غير الاقرباء ـ إهالة التراب بظهر الكف ، قائلين: «إنا لله ، وإنا إليه راجعون» .
    (مسألة 486): يستحب ـ فيما إذا كان الميت إمرأة ـ أن يكون المباشر لدفنها محارمها ، ولو لم يوجد المحارم يقوم مقامهم أقرباؤها .
    (مسألة 487): يستحب تربيع القبر مربعاً حقيقاً ، أو مربعاً مستطيلاً ، وأن يرفع عن الارض بمقدار أربع اصابع ، وأن يجعل للقبر علامة لكي يتميز عن بقية القبور ، وأن يرش الماء على القبر ، ثم يضع الحاضرون ـ بعد الرش ـ أيديهم على القبر مفرجات الاصابع ، بحيث يبقى أثرها .
    (مسألة 488): يستحب أن يقرأ على القبر سورة «إنا أنزلناه» سبع مرات ، وأن يطلب له الرحمة قائلاً: «اللهم جاف الارض عن جنبيه وأصعد إليك روحه ، ولقه منك رضواناً ، وأسكن قبره من رحمتك ما تغنيه به عن رحمة من سواك» .
    (مسألة 489): يستجب ـ بعد تفرق المشيعين ـ لولى الميت ، أو لمن أذن له قراءة الادعية ، مع التلقين للميت .
    (مسألة 490): و من المستحب تعزية أهل الميت إلا إذا مضت مدة فكان تعزيتهم سبباً لتذكرهم و تجديد حزنهم .
    (مسألة 491): يستحب إرسال الطعام إلى بيوت أهل الميت إلى ثلاثة أيام ، و يكره الاكل عندهم .
    (مسألة 492): يستحب الصبر عند موت الاقرباء و خصوصاً الاولاد ، و أن يقول عند التذكر: إنا لله و إنا إليه راجعون .
    (مسألة 493): يستحب قراءة القرآن للميت ، و طلب الحاجة عند قبر الابوين .

     ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    الفصل الثالث عشر  : في صلاة الوحشة

    (مسألة 494): قد ورد في الاخبار لصلاة ليلة الدفن ثلاث كيفيات:
    الكيفية الاولى المشهورة  :
    1ـ أن يقرأ بعد الحمد في الركعة الاولى  : «آية الكرسي» مرة واحدة .
    2ـ و في الثانية بعد الحمد سورة القدر عشر مرات .
    3ـ و يقول بعد الصلاة  : «اللهم صل على محمد وآل محمد ، وابعث ثوابها إلى قبر فلان» ويسمى الميت ( بدل كلمة فلان ) .
    الكيفية الثانية:
    1ـ أن يقرأ بعد الحمد في الركعة الاولى سورة « قل هو الله » مرتين .
    2ـ و في الثانية بعد الحمد سورة « الهاكم التكاثر » عشر مرات .
    3ـ و يقول بعد الصلاة «اللهم إلى آخر الدعاء» .

    الكيفية الثالثة:
    كالثانية بعينها بإضافة آية الكرسي في الركعة الاولى .
    (مسألة 495): وقت صلاة الوحشة من أول ليلة الدفن إلى الفجر ، و الاحسن إتيانها أول الليل .
    (مسألة 496): لو نقل الميت إلى بلد بعيد ، أو تأخر دفنه لمانع ، فلابد من تأخير صلاة الوحشة إلى ليلة الدفن .

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    الفصل الرابع عشر  : فيما يتعلق بالمعزّى

    (مسألة 497): لايجوز لطم الوجه ، و الخدش ، و جز الشعر ، في المصيبة .
    (مسألة 498): لايجوز شق الثوب في المصيبة إلا على الاب و الاخ .
    (مسألة 499): كفارة جز الشعر و خدش الوجه في المرأة عتق رقبة ، أو إطعام عشرة مساكين ، أو كسوتهم .
    (مسألة 500): لو شق الرجل جيبه في موت زوجته أو ابنه فكفارته ما مر بك في المسألة السابقة .
    (مسألة 501): الاحوط الوجوبي ترك الصراخ غير الاعتيادى .

     

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    الفصل الخامس عشر  : في نبش القبر

    (مسألة 502): يحرم نبش قبر المسلم و ان كان طفلاً أو مجنوناً و لكن إذا مضت مدة و كان تراباً فلا مانع من النبش .
    (مسألة 503): يحرم نبش قبر اولاد الائمة و الشهداء و العماء و الصلحاء و ان مضت عليها سنين متمادية .
    (مسألة 504): يجوز نبش القبر في الموارد التالية ، ما لم يستلزم الهتك و إلاّ فيجب مراعاة الاهم  :
    1ـ ما لو دفن في ارض مغصوبة و لم يرض المالك ببقائه .
    2ـ ما إذا كان كفن الميت مغصوباً ، أو دفن معه مال لغيره ، و لم يرض المالك بالبقاء .
    3ـ ما إذا دفن معه شيء من ماله إلاّ إذا رضي الورثة ،أو كان هو اوصى بدفن شيء معه لا يزيد على الثلث كما إذا اوصى بان يدفن معه قرآن أو خاتم مثلاً .
    4ـ مالودفن بغير غسل أو تكفين ، أو تبين بطلانهما ، أو كان دفنه على غير الوجه الشرعي كما لو وضع في القبر بغير اتجاه القبلة .
    5ـ ما إذا توقف إثبات حق على رؤية جسده .
    6ـ ما لو دفن في موضع موجب لمهانته كالمزبلة أو مقبرة الكفار .
    7ـ ما إذا دفن في موضع يخاف عليه من سيل أو سبع أو عدو .
    8ـ ما إذا توقف واجب أهم على إخراجه كما إذا دفنت الحامل و كان الجنين حياً فيجب إخراجه .
    9ـ ما لو بقيت قطعة من بدنه لم يدفن معه ، لكن الاحوط ـ وجوباً ـ في هذا المورد ان تدفن بصورة لا يرى الجسد .
    10ـ ما إذا أريد نقله إلى المشاهد المشرفة إلاّ في صورة الهتك كما إذا كان إخراجه مستلزما لتقطيع بدنه أو انتشار رائحة كريهة منه .

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    المقصد السادس: غسل مس المیت

    الفصل السادس عشر : غسل مس الميت

    (مسألة 505): يجب الغسل لمس الميت الانسانى ـ دون غيره ـ بشرطين :
    1ـ أن يكون بعد برد تمام جسده ، فلا يجب الغسل قبل البرد و إن مس الموضع البارد منه .
    2ـ ان يكون المس قبل الفراغ من الاغسال الثلاثة للميت فلو مسه بعدها لا يجب الغسل ، و فيما إذا تيمم الميت عوضاً عن الغسل أو كان المغسل كافراً فالاحوط الوجوبي الغسل للمس .
    (مسألة 506): لا فرق في غسل المس بين المسلم و الكافر ، ولا الكبير و الصغير ، حتى السقط إذا تم له اربعة أشهر ،لكن الاحوط الاستجابى الغسل في السقط الذي لم يتم له اربعة اشهر .
    (مسألة 507): لافرق بين ما تحله الحياة و غيره (كالظفر) ماساً و ممسوساً ، بعد صدق المس ، فيجب الغسل بمس ظفره ولو بظفره ،و يستثنى من ذلك الشعر الطويل فلو مس بشعره شعر الميت أو ببدنه شعر الميت أو بالعكس فلا يجب الغسل ، و أما لو مس أصول الشعر أو كان الشعر قصيراً بحيث يطلق عليه عرفاً أنه مس جسد الميت فيجب الغسل .
    (مسألة 508): لو مس القطعة المنفصلة من الحي أو الميت و كانت مشتملة على العظم (لم تغسل) وجب غسل المس .
    (مسألة 509): الاحوط وجوباً الغسل بمس القطعة المنفصلة من حي أو ميت إذا لم تكن مشتملة على العظم و كذا العظم المجرد ، إلاّ مس السن المنفصل من الحى فليس فيه غسل .
    (مسألة 510): إذا مس الطفل أو المجنون ميتاً يجب عليهما الغسل بعد البلوغ أو الافاقه .
    (مسألة 511): كيفية غسل المس كغسل الجنابة .
    (مسألة 512): لو مس أمواتاً متعددة ، أو ميتاً واحداً عدة مرات ، يكفيه غسل واحد .
    (مسألة 513): مس الميت ليس كالجنابة و الحيض ، بل هو كالحدث الاصغر فيجوز للماس التوقف في المساجد و قراءة سور العزائم و الجماع (لو كان الماس زوجته) ، كما لايجوز له الصلاة و سائر الاعمال المشروطة بالطهارة ، كمس كتابة القرآن.

     

     

    • تعداد رکورد ها : 88
    17263.jpg
     

     

    العنوان: قم المقدسه، مقابل رواق الامام الخمینی(ره)، مکتب سماحه آیه الله العظمی الشاهرودی (دام ظله)
    الهاتف:7730490 ، 7744327 - 0253 الفاكس: 7741170 - 0253  
    البريد الإلكتروني: info@shahroudi.net