پايگاه اطلاع رساني دفتر آيت الله العظمي شاهرودي دام ظله
ArticleID PicAddress Subject Date
{ArticleID}
{Header}
{Subject}

{Comment}

 {StringDate}
Wednesday 20 February 2019 - الأربعاء 14 جمادى الثانية 1440 - چهارشنبه 1 12 1397
 
  • العنوان :  
  • ذخيره المومنين  
  • Author :  
  • آيه الله حاج سيد محمد حسيني شاهرودي  
  •  BookIndexLink
  • ----------------------------------------------------------------------------------------

    كتاب الدّيات

    مسألة 2696: إذا قتل أحد نفساً محترمة عمداً و عدواناً، فولي المقتول مخير بين العفو و بين قتل القاتل، أو أخذ الدية منه، و أما لو كان القتل خطأً، كما لو رمى حيواناً فأصاب أحداً فقتله خطأً، فلا يجوز للولي قتل القاتل و يجوز له أخذ الدّية.
    مسألة 2697: دية قتل المسلم أحد الامور الستة التالية:
    الاول: مائة بعير داخلة في عامها السادس، و الاحوط في دية القتل عمداً، أن يكون البعير فحلاً، و في دية شبه العمد، أربعون من الابل من الاناث الحوامل الداخلة في عامها السادس و ثلاثون من الاناث الداخلة في عامها الرابع، و ثلاثون من الاناث الداخلة في عامها الثالث.
    و في دية الخطأ المحض ثلاثون من الابل الاناث الداخلة في عامها الرابع، و ثلاثون من الاناث الداخلة في عامها الثالث، و عشرون من الذكور الداخلة في عامها الثالث، و عشرون من الاناث الداخلة في عامها الثاني.
    الثاني: مائتا بقرة.
    الثالث: الف شاة.
    الرابع: مائتا حلة، و كل حلة ثوبان من أبراد اليمن.
    الخامس: الف دينار، و كل دينار هو مثقال شرعي من الذهب و يساوي ثمانية عشرة حمصة.
    السادس: عشرة آلاف درهم، وكل درهم(6/12) حمصة من الفضة المسكوكة.
    و ليعلم أن دية المرأة نصف ديه الرجل من جميع الاجناس المتقدمة.
    و إذا كان القتل في أشهر الحرم و هي(ذوالقعدة، و ذوالحجة، و محرم، و رجب) زيد على الدية الكاملة ثلث الدية أيضاً.
    مسألة 2698: إن بعض الاعضاء ديتها كاملة كدية القتل و هي:
    الاول: العينان، كلاهما إذا أعماهما الجاني. و كذلك في إزالة الاجفان الاربعة، و أما العين الواحدة ففيها نصف دية القتل.
    الثاني: الاذنان، إذا قطعهما الجاني أو أصابهما الصمم بسبب فعل الجاني، و في قلع الاذن الواحدة أو صممها نصف الدية.
    و في قطع شحمتي الاذن ثلث الدية على المشهور، و يدل عليه الاجماع المنقول و خبر مسمع و خبر عبد الرحمن العرزمي.
    الثالث: جذع الانف أو قطع مأرنه.
    الرابع: استئصال اللسان، و إذا قطع مقداراً من اللسان، فيعطى من الدية بحسابه، فلو قطع نصف اللسان، فيعطي نصف دية القتل.
    الخامس: قلع الاسنان جميعها، و دية كل سن من الاسنان الاثنى عشر: و هي الانياب و القواطع و الثنايا، ستة في أعلى الفك و ستة في الاسفل: خمسون مثقالاً شرعياً من الذهب و المثقال الشرعي كما ذكرنا ثمانية عشر حمصة.
    السادس: اليدان إذا قطعهما من الزند، و في قطع اليد الواحدة نصف الدّيه.
    السابع: قطع الاصابع العشرة جميعها، و في قطع كل إصبع عشر الدية على الاظهر.
    الثامن: كسر الظهر بصورة لا يمكن علاجه.
    التاسع: قطع الثديين في المرأة، و في قطع أحدهما نصف الديه.
    العاشر: قطع الرجلين من المفصل، أو قطع أصابعها العشرة جميعاً، و في قطع كل إصبع من الرجل عشر الدية على الاظهر.
    الحادي عشر: إتلاف البيضتين.
    الثاني عشر: الجناية على شخص بصورة يذهب معها عقله.
    الثالث عشر: الجناية على شخص بصورة تزول منه حاسة الشم، و كذلك في قطع الشفيتن.
    و هناك موارد أخرى غير الموارد المذكورة، لا مجال لذكرها، و القاعدة العامة في ذلك، كما ذكر في صحيحة هشام بن سالم: «كل ما كان في الانسان اثنان ففيهما الديه، و في أحدهما نصف الدية، و ما كان فيه واحد ففيه الدّية».(1)
    ولكن الاخبار و الاقوال في خصوص البيضة اليسرى و الشفة السفلى مختلفة، و يدل بعضها على أن دية البيضة اليسرى أكثر من البيضة اليمنى و كذلك دية الشفة السفلى أكثر من العليا.
    مسألة 2699: في قتل الخطأ تجب الدّية و الكفارة المرتبة، بأن يعتق رقبة، فإن لم يمكنه ذلك، صام شهرين متتابعين، فإن لم يمكنه، أطعم ستين مسكيناً، و في قتل العمد عدواناً إذا لم يقتصّ منه بأن عفي عنه أو أخذت الدية يجب على القاتل كفارة الجمع بأن يصوم شهرين متتابعين و يطعم ستين مسكيناً و يعتق رقبة.
    مسألة 2700: يضمن راكب الدابة، ما تجنيه تلك الدابة، إذا كانت الجناية مستندة إليه بأن كانت بتفريط منه، و كذلك يضمن العابث بتلك الدابة لو عبث بها فجنت على راكبها أو على غيره.
    مسألة 2701: إذا أفزع المرأة الحامل مفزع فأسقطت حملها، وجبت عليه الدية، فإذا كان الحمل نطفة فديته عشرون مثقالاً شرعياً من الذهب، و إن كان علقة، فأربعون، و إذا كان مضغة، أي كان قطعة لحم، فستون، و إن صار عظماً، فثمانون، و إن كسي لحماً و لم تلجه الروح، فمائة دينار، و إن و لجته الروح، فألف مثقال إن كان ذكراً، و خمسمائة إن كان أنثى.
    مسألة 2702: لو تصدت المرأة نفسها لاسقاط حملها، وجب عليها دفع الدية: على التفصيل السابق: إلى ورثة الجنين، و لا ترث من الدية شيئاً.
    و لا يجوز إسقاط الجنين، إلاّ إذا لم تلجه الروح، و كان بقاؤه موجباً لضرر مهم. و الاقوى جواز استعمال شيء يوجب فساد النطفة في موضعها، ولكن الاحوط الاجتناب عن ذلك.
    مسألة 2703: لو قتل امرأة و هي حبلى، فمات ولدها أيضاً، فعليه دية المرأة و الحمل.
    مسألة 2704: الشجاج و هو الجرح المختص بالرأس و الوجه على أقسام:
    الاول: الخارصة، و هي التي تسلخ الجلد و تمزقه و لا تأخذ من اللحم، و فيها بعير.
    الثاني: الدامية، و هي التي تأخذ من اللحم يسيراً، و فيها بعيران.
    الثالث: الباضعة، و قد يعبر عنها بـ(المتلاحمة) و هي التي تأخذ من اللحم كثيراً، و لا تبلغ السمحاق، و فيها ثلاثة من الابل.
    الرابع: السمحاق، و هو الذي تبلغ الجلد الرقيق بين العظم و اللحم، و فيه أربعة من الابل.
    الخامس: الموضحة، و هي التي تظهر العظم، و فيها خمسة من الابل.
    السادس: الهاشمة، و هي التي تهشم العظم، و فيها عشر من الابل.
    السابع: المنقلة، و هي التي تنقل العظم من الموضع الذي خلقه الله تعالى فيه إلى موضع آخر، و فيها خمسة عشر من الابل.
    الثامن: المأمومة، و هي التي تبلغ أم الدماغ أي غشاء المخ، و فيها ثلاثة و ثلاثون من الابل.
    مسألة 2705: في احمرار الوجه باللطمة أو غيرها مثقال و نصف من الذهب، و كل مثقال(18) حمصة، و في اخضراره ثلاثة مثاقيل، و في اسوداده ستة مثاقيل، و إن كانت هذه الامور في البدن فديتها نصف ما كانت في الوجه.
    مسألة 2706: إذا جرح حيواناً مأكول اللحم، أو قطع بعض أعضائه فعليه الارش لصاحبه، أي التفاوت بين قيمتي الصحيح و المعيب، و إذا فقا عينه فعلى الجاني ربع قيمته يوم الجناية.
    مسألة 2707: إذا قتل كلب الصيد، فعليه واحد و عشرون مثقالاً صيرفياً من الفضة المسكوكة، يدفعها لصاحبه، و إذا أتلفت الكلب الحارس للبيت أو الماشية، فعليه عشرة مثاقيل و نصف من الفضة المسكوكة، و إذا قتل كلب الزرع، فعليه(29) كيلواً و (75) غراماً من الحنطة تقريباً.
    مسألة 2708: اذا أتلفت الدابة زرع أحد، أو ماله، ضمن صاحبها الزرع أو المال إذا فرط في حفظها.
    مسألة 2709: إذا ارتكب الصبي كبيرة، يجوز لوليه أو معلمه ضربه بمقدار يوجب تأديبه، و لا يوجب الدية.
    مسألة 2710: إذا كان الضارب هو الاب فمات الطفل، فالدية لسائر الورثة، و لا يصل منها إلى الاب شيء.

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    1: الوسائل ج 19 باب 1 حديث 12.

    • تعداد رکورد ها : 88
    17263.jpg
     

     

    العنوان: قم المقدسه، مقابل رواق الامام الخمینی(ره)، مکتب سماحه آیه الله العظمی الشاهرودی (دام ظله)
    الهاتف:7730490 ، 7744327 - 0253 الفاكس: 7741170 - 0253  
    البريد الإلكتروني: info@shahroudi.net