پايگاه اطلاع رساني دفتر آيت الله العظمي شاهرودي دام ظله
ArticleID PicAddress Subject Date
{ArticleID}
{Header}
{Subject}

{Comment}

 {StringDate}
Wednesday 20 February 2019 - الأربعاء 14 جمادى الثانية 1440 - چهارشنبه 1 12 1397
 
  • العنوان :  
  • ذخيره المومنين  
  • Author :  
  • آيه الله حاج سيد محمد حسيني شاهرودي  
  •  BookIndexLink
  • ----------------------------------------------------------------------------------------

    كتاب الارث

    مسألة 2626: الورثة بالنسب ثلاث مراتب:
    المرتبة الاولى: الابوان المتصلان و الاولاد للميت فإذا لم يوجد أولاد الميت، ورثه أولاد الاولاد، و هكذا، فكل من كان أقرب للميت ورثه، و يمنع الابعد، و لا يرث من كان في المرتبة الثانية مع وجود أحد أفراد هذه المرتبه.
    المرتبة الثانية: أجداد الميت وجداته، و أخوة الميت و أخواته، و مع عدم وجود الاخوة و الاخوات ورث الميت أولادهم، وكل من كان أقرب للميت فهو أولى بالارث، ولا يرث من كان في المرتبة الثالثة مع وجود أحد أفراد هذه المرتبة.
    المرتبة الثالثه: الاعمام و العمات، و الاخوال و الخالات، و أولادهم، و مع وجود واحد من الاعمام و العمات و الاخوال و الخالات، لا يرث أولادهم، لكن إذا وجد للميت عم للاب، و ابن العم للابوين، ورثه ابن العم للابوين، و لا يرثه العم للاب، و يدل على ذلك إجماع علماء الشيعة، و مرسلة الشيخ الصدوق قدس سره، و خبر حسن بن عمارة(1) وفقه الرضا(2) و مرسلة الطبرسي في مجمع البيان(3).
    مسألة 2627: لو لم يوجد للميت عم و عمه و خال و خالة و أولادهم، و أولاد أولادهم، ورثه العم والعمة، و الخال و الخالة لاب الميت و أمه، و إذا لم يوجد هؤلاء أيضاً، ورثه العم و العمة و الخال و الخالة لجد الميت وجدته و مع فقدهم ورثه أولادهم.
    مسألة 2628: الزوج و الزوجة يرث كل منهما الاخر على التفصيل الذي سنذكره في مسائل لاحقة(مسائل 2669 و مابعدها).

    :ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    المرتبة الاولى

    مسألة 2629: إذا انفرد الاب أو الام أو الابن أو البنت في المرتبة الاولى، فله تمام المال، و للابناء أو البنات إذا انفردوا تمام المال، يقسم بينهم بالسوية. و إذا اجتمع ابن و بنت فيقسم المال إلى ثلاثة أقسام، قسمين منه للابن و قسم للبنت. و إذا اجتمع عدة أولاد و بنات قسم المال بينهم للذكر مثل حظ الانثيين.
    مسألة 2630: لو اجتمع الابوان و ليس للميت و ارث آخر، كان للام الثلث، و الباقي للاب، لكن إذا كان للام حاجب، بأن كان للميت مع الابوين أخ و أختان أو أربع أخوات، أو أخوان، و كلهم من الاب أو الابوين، بأن كان أبوهم و ابوالميت واحداً سواء كانت أمهم واحدة أيضاً أم لا، فللام السدس و الباقي للاب، و هؤلاء الاخوة أو الاخوات و إن كانوا لا يرثون مع الابوين شيئاً إلا أنهم يمنعون الام من الثلث، و يشترط في هذا الحجب أن يكون الاخ أو الاخت حراً غير مملوك، و أن يكون حال الموت حياً منفصلاً بالولادة لاحملاً و أن لا يكون مشركاً، بل لا يحجب الكافر أبداً، كما يدل عليه إجماع العلماء و رواية حسن بن صالح(4). و اشترط المشهور أيضاً أن لايكون الاخ قاتلاً للميت.
    مسألة 2631: إذا اجتمع الابوان مع البنت الواحده لا غير، فإذا لم يكن حاجب، كماذكرناه في المسألة السابقة: قسم المال خمسة أقسام، لكل واحد من الابوين خمس، و ثلاثة أخماس للبنت. و إذا كان حاجب للام، قسم المال ستة أقسام لكل واحد من الابوين سدس، و ثلاثة أسداس للبنت، و يبقى سدس فينقسم أربعة أقسام للاب الربع و الباقي للبنت، و لا يرد على الام شيء من هذا الباقي، فمثلاً لو قسم مال الميت إلى(24) قسماً فيعطى(15) منها للبنت، و (5) للاب، و(4) للام، و يدل عليه اتفاق العلماء كما هو مذكور في مفتاح الكرامة(5).
    أما الاية الشريفة (11: من سورة النساء) التي تعين السدس مع وجود الاخوة، فإنما تتعرض إلى الفرض و النصيب فحسب، كما أنها تعين السدس للابوين مع وجود الاولاد، و لا مفهوم لها في المنع عن الرد، و لذا يرد عليهما، و على تقدير القول بالمفهوم، و أن معنى الاية الشريفة أن الام لا ترث من جميع ما تركه الولد أكثر من السدس حتى رداً، تقول في مقام الجواب، بأن الاية الشريفة لا تشمل مورد الرد، لان مفروض الاية عدم وجود الاولاد، و أنه في هذه الصورة للام الثلث مع عدم وجود الاخوة، و لها السدس مع وجودهم، و لا مجال للرد في مفروض الاية، و جميع مازاد عن نصيب الام من التركة للاب بالقرابة لانه ليس للاب فرض و نصيب معين.
    و قد يستدل على الحجب عن الرد، بالعلة المذكورة في روايتي زرارة و الرواية الثانية منهما(صحيحة 3 و 4 باب 10 ميراث الابوين و الاولاد: الوسائل) حيث يقول فيها: «و إنما صار لها السدس و حجبها الاخوة لان الاب ينفق عليهم فوفر نصيبه و انتقصت الام من أجل ذلك». وهذه العلة موجودة حتى في صورة الرد، و أنه لابد من عدم الرد على الام لكثرة عائله الاب و أن يضاف إلى حصة الاب و يرد عليه خاصة. إذن فوجود الاخوة و كثرة العيال كما توجب الحجب عن الفرض الاعلى فيلزم أن توجب الحجب عن الرد أيضاً.
    والجواب: أولاً: أن هذه العلة كما لم تمنع عن نصيب الام تماماً بل أنقصيته، كذلك بالنسبة للرد، فيلزم أن لا تمنع منه تماماً، بل ينقص منه، و لذلك بما أنه مع وجود الاخوة ينقص من نصيب الام فيلزم أن ينقص من الرد أيضاً لانه تابع للنصيب.
    و ثانياً: أن الجهة المذكورة ملاك و حكمة، و لا ينطبق ضابط منصوص العلة عليها.
    و ثالثاً: أن هذا وقع في كلام زرارة نفسه، و لعله اجتهاد منه، لانه لم ينقله عن الامام(ع).
    إذن فمدرك الحجب عن الرد هو الاجماع و الاتفاق فحسب، و هو ليس بحجة، إذ يحتمل ان المدرك للاجماع هذه الادلة الثلاثة أو بعضها التي أشرنا إليه، و لكن مع ذلك لا ينبغي ترك الاحتياط بالمصالحة.
    مسألة 2632: إذا اجتمع الابوان مع ابن واحد لا غير كان لكل من الابوين السدس و الباقي للابن، و إذا اجتمع معهما أبناء أو بنات، قسم الباقي بينهم بالسوية، و إذا اجتمع الابناء مع البنات، قسم الباقي للذكر مثل حظ اللانثيين.
    مسألة 2633: إذا اجتمع أحد الابوين مع ابن واحد كان له السدس و الباقي للابن.
    مسألة 2634: إذا اجتمع أحد الابوين، مع ابن و بنت، كان لاحد الابوين السدس و الباقي يقسم للذكر مثل حظ الانثيين.
    مسألة 2635: إذا اجتمع أحد الابوين مع بنت واحدة لا غير، كان له الربع، و الباقي للبنت.
    مسألة 2636: إذا اجتمع أحد الابوين مع عدة بنات، كان له الخمس، و الباقي للبنات يقسم بينهن بالسوّيه، و إذا اجتمع زوج و أبوان و بنات، قسم المال إلى(12) قسماً، ثلاثة منه و هو الربع للزوج، و لكل واحد من الابوين إثنان، و هو السدس، و الباقي و هو خمسة للبنات و هو أقل من الثلثين، و ذلك لان الزوج لا يرث أقل من الربع الذي هو فرضه الادنى، و كذلك الزوجة لاترث أقل من الثمن الذي هو فرضها الا دنى، و كذلك الابوان لا يرثان اقل من السدس الذي هو فرضهما الادنى، لذلك فإن النقص يرد على البنات.
    مسألة 2637: إذا لم يكن للميت أولاد، ورثه أولاد أولاده، و أخذ كل فريق نصيب من يتقرب به، فترث بنت الابن حصة الابن، ويرث ابن البنت حصة البنت، فمثلاً لو كان للميت ابن بنت و بنت ابن، كان لابن البنت الثلث، و لبنت الابن الثلثان.

    :ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    المرتبة الثانية

    مسألة 2638: المرتبة الثانية ممن يرث بالنسب هم، الجد و الجدة، و الاخوة و الاخوات و إذا لم يكن للميت إخوة و أخوات، ورثه أولادهم و لا يمنع الجد من إرث أولاد الاخوة و الاخوات.
    مسألة 2639: إذا لم يكن للميت جد و لاجدة، فللاخ المنفرد، أو الاخت المنفردة، المال كله، و مع تعدد الاخوة، أو الاخوات كان المال لهم و يقسم بينهم بالسوية، و إذا اجتمع الاخوة و الاخوات، فللذكر مثل حظ الانثين، فمثلاً إذا كان للميت أخوان و أخت للابوين، فللبنت الخمس، و الباقي للاخوين يقسم بينهما بالسوية.
    مسألة 2640: لا يرث الاخ أو الاخت للاب مع وجود الاخ أو الاخت للابوين، نعم مع فقد الاخ أو الاخت للابوين، يرث الاخ أو الاخت للاب المال كله، و إذا تعدد الاخوة أو الاخوات للاب، فالمال لهم يقسم بينهم بالسويه، و إذا اجتمع الاخوة و الاخوات للاب فللذكر مثل حظ الانثيين.
    مسألة 2641: للاخ المنفرد من الام و الاخت كذلك المال كله. و إذا تعدد الاخوة أو الاخوات للام أو اجتمع الاخوة أو الاخوات للام فالمال يقسم بينهم بالسوية.
    مسألة 2642: إذا اجتمع الاخوة و الاخوات للابوين و الاخوة و الاخوات للاب وحده مع أخ واحد أو أخت واحدة للام وحدها فلا يرث الاخوة و الاخوات للاب و يقسم المال ستة أقسام فسدس المال للاخ أو الاخت للام، و الباقي للاخوة و الاخوات للابوين للذكر مثل حظ الانثيين.
    مسألة 2643: إذا اجتمع الاخوة و الاخوات من الابوين، و الاخوة و الاخوات من الاب، و الاخوة و الاخوات من الام، فلا يرث الاخوة و الاخوات للاب، و ثلث المال للاخرة و الاخوات من الام يقسم بينهم بالسوية ذكوراً و إناثاً، و الباقي للاخوة و الاخوات من الابوين للذكر مثل حظ الانثيين.
    مسألة 2644: إذا اجتمع الاخوة و الاخوات من الابوين، و أخ واحد أو أخت واحدة من الام، فللاخ أو الاخت من الام السدس، و الباقي للاخرة و الاخوات من الابوين، للذكر مثل حظ الانثيين.
    مسألة 2645: إذا اجتمع إخوة و أخوات من الاب، و إخوة و أخوات من الام، فثلث المال للاخوة و الاخوات من الام يقسم بينهم بالسوية، و الباقي للاخ و الاخت من الاب للذكر مثل حظ الانثيين.
    مسألة 2646: إذا كان للميت إخوة و أخوات و زوجة، ورثت الزوجة على التفصيل الذي سنذكره في المسائل اللاحقة، و ورث الاخوة و الاخوات على التفصيل الذي ذكرناه في المسائل السابقة، و إذا ماتت الزوجة، و ليس لها و ارث إلا الاخوة و الاخوات و زوجها، فللزوج النصف، و للاخوة و الاخوات ما ذكرناه آنفاً، و لا ينقص بسبب إرث الزوج أو الزوجة من سهام الاخوة و الاخوات من الام شيء، و إنما يدخل النقص على المتقرب بالاب أو الابوين، أى الاخوة و الاخوات من الاب أو الابوين، فمثلاً إذا كان للميت زوج و إخوة و أخوات من الام، و إخوة و أخوات من الابوين، فنصف المال للزوج، و الثلث من أصل المال للاخوة و الاخوات من الام، و الباقي للاخوة و الاخوات من الابوين، فمثلاً، لو كان المال ستة دراهم، فثلاثة دراهم للزوج و إثنان للاخوة و الاخوات من الام، و درهم واحد للاخوة و الاخوات من الابوين.
    مسألة 2647: إذا لم يكن للميت إخوة قام أولادهم مقامهم في الارث، و كل واحد من الاولاد يرث نصيب من يتقرب به، و يقسم المال بين أولاد الاخ أو الاخت للام بالسوية، و يقسم نصيب أولاد الاخ أو الاخت للاب أو الابوين بينهم أثلاثاً للذكر مثل حظ الانثيين.
    مسألة 2648: إذا انحصر الوارث بالجد أو الجدة للاب أو للام كان له المال كله، و مع وجود جد الميت، فلا يرث أب الجد.
    مسألة 2649: إذا اجتمع الجد و الجدة لاب، فللجدة الثلث و الباقي للجد، و إذا كانا للام، فالمال لهما أيضاً لكن يقسم بينهما بالسوية.
    مسألة 2650: إذا اجتمع جد أو جدة للاب مع جد أو جدة للام، فثلث المال للجد أو الجدّة للام، و الباقي للجد أو الجدة للاب.
    مسألة 2651: إذا اجتمع جد وجدة للاب وجد وجدة للام فالثلث للجد و الجدة للام يقسم بينهما بالسوية، و الباقي للجد و الجدة للاب، للذكر مثل حظ الانثيين.
    مسألة 2652: إذا اجتمعت زوجة وجد وجدة للاب وجد وجدة للام فترث الزوجة على التفصيل الاتي، و ثلث أصل المال للجد و الجدة للام، يقسم بينهما بالسوية، و الباقي للجد و الجدة للاب، للجد ضعف الجدة، و إذا اجتمع زوج وجد و جدة، فللزوج النصف و للجد و الجدة ما ذكرناه في المسائل السابقة.

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    المرتبة الثالثة

    مسألة 2653: المرتبة الثالثة هم: الاعمام و العمات، و الاخوال و الخالات و أولادهم، و إنما يرثون فيما لو لم يوجد أي أحد من المرتبة الاولى و الثانية.
    مسألة 2654: للعم المنفرد أو العمة المنفردة المال كله، و لا فرق في ذلك بين العم أو العمة للابوين بأن كان أبوالميت و هذا العم أو العمة أخوين من الاب و الام كليهما و بين العم أو العمة للاب وحده أو للام وحدها.
    و كذلك إذا تعدد الاعمام أو العمات، و كان كل منهم للابوين أو للاب فالمال لهم يقسم بينهم بالسوية، و إذا اجتمع الاعمام و العمات للابوين أو للاب فللاعمام ضعف العمات، فمثلاً لو كان للميت عمان و عمة واحدة، قسم المال خمسة أقسام و أعطي للعمة خمس واحد و الباقي يقسم بين العمين بالسوية.
    مسألة 2655: إذا كان للميت أعمام أو عمات للام، قسم المال بينهم بالسوية و كذلك إذا اجتمع الاعمام و العمات للام على الاشهر لكن الاحوط الرجوع إلى الصلح في تقسيم المال بينهم.
    مسألة 2656: إذا اجتمع الاعمام و العمات و تفرقوا في جهة النسب، بأن كان بعضهم للابوين، و بعضهم للاب، و بعضهم للام، سقط المتقرب بالاب وحده فإذا كان المتقرب بالام واحداً، كان له السدس و الباقي للمتقرب بالابوين للذكر مثل حظ الانثيين و أما إذا كان المتقرب بالام متعدداً كان ثلثا المال للمتقرب بالابوين للذكر مثل حظ الانثيين، و الثلث للمتقرب بالام، يقسم بينهم بالسوية على المشهور، و الاحوط الرجوع إلى الصلح في تقسيم الثلث بينهم.
    مسألة 2657: للخال المنفرد أو الخالة المنفردة المال كله، و إذا اجتمع الخال و الخالة، و كان كل منهم للابوين، أو للاب، أو للام قسم المال بينهم بالسوية بناءً على الاجماع المنقول، و الاحوط المصالحة في تقسيمه بينهم.
    مسألة 2658: إذا اجتمع خال أو خالة للام، و خال و خالة للابوين و للاب، سقط المتقرب بالاب فلا يرث شيئاً. و للخال أو الخالة من الام السدس، و الباقي للمتقرب بالابوين، و الاحوط الرجوع للصلح في تقسيمه بينهم.
    مسألة 2659: إذا اجتمع أخوال و خالات بعضهم للام و بعضهم للابوين و بعضهم للاب، سقط المتقرب بالاب فلا يرث شيئا، و ثلث المال للمتقرب بالام، يقسم بينهم بالسوية، و الباقي للمتقرب بالابوين، و الاحوط الرجوع إلى الصلح في تقسيمه بينهم.
    مسألة 2660: إذا اجتمع خال واحد أو خالة واحدة، مع عم واحد أو عمة واحدة، كان للخال أو الخالة الثلث، و الباقي للعم أو العمه.
    مسألة 2661: إذا اجتمع خال واحد أو خالة واحدة، مع عم و عمة، فإذا كان العم و العمة للاب أو للابوين، قسم المال أثلاثاً و يرث الخال أو الخالة الثلث، و الباقي للعم و العمة، للذكر مثل حظ الانثيين، فلو قسم المال تسعة أقسام، فثلاثة منها للخال أو الخالة، و أربعة للعم و اثنان للعمة.
    مسألة 2662: إذا اجتمع خال واحد أو خالة واحدة، و عم واحد أو عمة واحدة للام، و عم و عمة للابوين أو للاب، فالثلث للخال أو الخالة و سدس الباقي للعم أو العمة للام، و الباقي للعم و العمة للابوين، أو للاب، للذكر مثل حظ الانثيين، فإذا قسم المال تسعة أقسام، فثلاثة منها للخال أو الخالة، و واحد منها للعم أو العمة للام، و خمسة للعم و العمة للابوين أو للاب.
    مسألة 2663: إذا اجتمع خال واحد أو خالة واحدة، و عم و عمة للام، و عم و عمة للابوين أو للاب، فالثلث للخال أو الخالة و ثلث الباقي للعم و العمة من الام، يقسم بينهما بالسوية على المشهور، و الاحوط الرجوع إلى الصلح في تقسيمه، و ثلثا الباقي يقسم بين العم و العمة للابوين أو للاب للذكر مثل حظ الانثيين، فإذا قسم المال إلى تسعة أقسام، فثلاثة منه للخال أو الخالة، و اثنان للعم و العمة من الام، و أربعة للعم و العمة من الابوين أو الاب.
    مسألة 2664: إذا اجتمع للميت أخوال و خالات، جميعهم للابوين أو للاب أو للام، و عم و عمة فالثلثان للعم و العمة يقسم بينهما على التفصيل الذي ذكرناه، و الثلث للاخوال و الخالات يقسم بينهم على ما ذكرناه.
    مسألة 2665: إذا اجتمع خال أو خالة للام، و أخوال و خالات للابوين أو للاب، و عم و عمة، فالثلثان للعم و العمة، يقسم بينهما على ما ذكرناه، و الثلث الباقي للاخوال و الخالات، فإن كان الخال أو الخالة للام واحداً، فسدس الثلث للخال أو الخالة للام، و الباقي للخال و الخالة للابوين أو للاب و الاحوط المصالحة في تقسيمه.
    و أما إذا كان الخال أو الخالة للام متعدادً، أو اجتمع الخال و الخالة للام، يقسم الثلث أثلاثاً ثلثه للاخوال و الخالات للام، يقسم بينهم بالسوية، و الباقي للخال و الخالة للابوين أو للاب، و الاحوط الرجوع إلى الصلح في تقسيمه بينهم.
    مسألة 2666: أولاد الاعمام و العمات و الاخوال و الخالات يقومون مقام آبائهم عند فقدهم، و يرثون نصيب من يتقربون به للميت.
    فأولاد الاعمام و العمات يرثون نصيب العم و العمة، و أولاد الاخوال و الخالات يرثون نصيب الخال و الخالات.
    مسألة 2667: إذا اجتمع عم الاب و عمته و خاله و خالته، و عم الام و عمتها و خالها و خالتها، كان للمتقرب بالام الثلث، و للمتقرب بالاب الثلثان، ثلثهما لخال أبيه و خالته، و الباقي يقسم بين عم أبيه و عمته، للعم ضعف العمة.

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    إرث الزوج و الزوجة

    مسألة 2668: يرث الزوج من الزوجة الدائمة النصف مع عدم الولد، و الربع مع الولد للزوجة، منه أو من زوج آخر، و الباقي لسائر الورثة.
    مسألة 2669: ترث الزوجة الدائمة الربع مع عدم الولد، و الثمن مع الولد للزوج منها أو من زوجة أخرى، و لا ترث الزوجة من الارض لا عيناً و لا قيمة، كما لا ترث من عين ما ثبت فيها من بناء و أشجار و آلات و أخشاب و نحو ذلك. ولكن ترث من قيمة هذه الاشياء.
    مسألة 2670: لا يجوز للزوجة التصرف في الشيء الذي لا ترث منه، كالارض، إلا بإجازة سائر الورثة، و كذلك لو لم يدفع للزوجة سهمها من الاشياء التي ترث من قيمتها لا عينها، كالاشجار و البناء فالاحوط وجوباً، عدم جواز تصرف الورثة في تلك الاشياء بدون إجازتها، و إذا باعها الورثة قبل دفع سهم الزوجة، فتتوقف صحة البيع على إجازتها و إلا فالبيع باطل.
    مسألة 2671: كيفية تقويم البناء و الاشجار، أن يفرض البناء و الاشجار ثابتة من غير أجرة إلى ان تتلف، ثمَّ تقوم على هذا الفرض، فتستحق الزوجة الربع أو الثمن من قيمته.
    مسألة 2672: القنوات و أمثالها في حكم الارض، و أما أحجارها و آلاتها فهى في حكم البناء.
    مسألة 2673: إذا كانت للميت أكثر من زوجة، فللزوجات الربع مع عدم الولد للزوج، و الثمن مع الولد، يقسم بينهن بالسوية، و إن لم يدخل بأي واحدة منهن، أو دخل ببعض دون بعض. و أما إذا عقد الزوج على امرأة في مرض الموت و لم يدخل بها فلا ترثه المعقودة، ولا تستحق المهر.
    مسألة 2674: إذا تزوجت المرأة حال مرضها و ماتت في ذلك المرض ورثها الزوج و إن لم يدخل بها.
    مسألة 2675: إذا طلقها الزوج طلاقاً رجعياً، و ماتت الزوجة في العدّة، ورثها، و كذلك إذا مات الزوج في العدّة، ورثته الزوجة، و أما إذا مات أحدهما بعد انقضاء العدّة الرجعية، أو في أثناء عدة الطلاق البائن، فلا يرثه الاخر.
    مسألة 2676: إذا طلق الزوج زوجته في حال المرض، و مات قبل انتهاء السنة(أي قبل مضي اثنى عشر شهراً هلالياً) من حين الطلاق ورثته الزوجة بثلاثة شروط:
    الاول: عدم تزوجها بغيره خلال هذه المدة.
    الثاني: أن لا يكون الطلاق خلعياً بأن كانت الزوجة كارهة للزوج و دفعت له مالاً ليطلقها، فإنه يشكل إرثها في هذه الصورة، و كذلك يشكل إرثها إذا كان الطلاق باستدعائها حتى لو لم تدفع شيئاً للزوج.
    الثالث: أن يموت الزوج في المرض الذي طلق به زوجته، سواء مات بهذا المرض أو بسبب آخر، فلو برئ من مرضه و مات بسبب آخر، فلا ترثه الزوجة.
    مسألة 2677: الثوب الذي اشتراه الزوج لزوجته و لم يهبه لها، يعد من أموال الزوج بعد موته، و إن لبسته الزوجة.

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    مسائل في الارث

    مسألة 2678: ثياب بدن الميت و خاتمه و سيفه و مصحفه، تكون للولد الاكبر، و تسمى(الحبوة). و إذا تعددت هذه المذكورات، كما لو كان للميت مصحفان أو خاتمان، فالاحوط وجوباً المصالحة مع سائر الورثة و يجري هذا الحكم في الكتب و الرحل أي الاثاث الذي كان يأخذ معه في السفر.
    مسألة 2679: إذا تعدد الولد الاكبر، بأن ولد له ولدان من زوجتين في وقت واحد، فيجب أن يقتسمان المصحف و المصحف و الخاتم و السيف و الثياب بينهما بصورة متساوية.
    مسألة 2680: إذا كان على الميت دين مستغرق للتركة أو أكثر، فيجب دفع الحبوة(الامور الاربعة المذكورة) لاداء الدين، كسائر أموال الميت. و إذا لم يكن الدين مستغرقاً، وجب أداء الدين من الحبوة أيضاً بالنسبة، فلو كان المال ستين درهماً و الحبوة منها بقيمة عشرين درهماً، والدين ثلاثين درهماً، فيجب على الولد الاكبر أن يدفع لاداء الدين مقدار عشرة دراهم من الحبوة على الاحوط.
    مسألة 2681: المسلم يرث من الكافر، و أما الكافر فلا يرث من المسلم و إن كان ابن الميت أو أباه. ولكن إذا أسلم الكافر قبل قسمة المال بين الورثة، فيرث.
    مسألة 2682: القاتل لايرث المقتول إذا كان القتل عمداً و ظلماً، و أما إذا كان خطأً محضاً، فلا يمنع من الارث، كما إذا رمى حجراً فأصاب المورث، لكن الاقوى عدم إرثه من دية القتل، و كذلك يمنع من إرث الدّية الاخوة و الاخوات للام، و يرث كل من الزوج و الزوجة من دية الاخر إذا كان الزواج دائماً، إلا إذا كان قاتلاً.
    مسألة 2683: يترك للحمل قبل الولادة نصيب ذكرين، و إذا احتمل أن الحمل أكثر، كما لو احتمل أن الزوجة حامل بثلاثة أولاد ترك نصيب ثلاثة ذكور، فإن ظهر واحداً ذكراً أو أنثى، قسم الزائد على أصحاب الفرائض بنسبة سهامهم.
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    1: الوسائل ج 17 باب 5 ميراث الاعمام و الاخوال، حديث 5، 2.
    2: فقه الرضا ج 3 باب 5 ميراث الاعمام و الاخوال حديث 1.
    3: الوسائل ج 17 باب 1 موجبات الارث حديث 5.
    4: الوسائل ج 17 باب 15 ميراث الابوين و الاولاد.
    5: ذكر في مفتاح الكرامة بأن العلماء اتفقوا على أن الاخوة يحجبون الام حتى عن الرد، ولكن أدلة حجب الاخوة تدل على حجبهم للام عن الثلث فقط ولا تدل حتى بالاطلاق على الحجب عن الرد، و ذلك لان القرائن تدل على أن جميع الاخبار ناظرة إلى الحجب عن الثلث، بل إن صحيحة محمد بن مسلم تدل على الرد للام مع وجود البنت الواحدة و الابوين، و هي مطلقة تشمل صورة وجود الاخوة أيضاً(الوسائل باب 17 ميراث الابوين و الاولاد حديث 1).

    • تعداد رکورد ها : 88
    17263.jpg
     

     

    العنوان: قم المقدسه، مقابل رواق الامام الخمینی(ره)، مکتب سماحه آیه الله العظمی الشاهرودی (دام ظله)
    الهاتف:7730490 ، 7744327 - 0253 الفاكس: 7741170 - 0253  
    البريد الإلكتروني: info@shahroudi.net