پايگاه اطلاع رساني دفتر آيت الله العظمي شاهرودي دام ظله
ArticleID PicAddress Subject Date
{ArticleID}
{Header}
{Subject}

{Comment}

 {StringDate}
Saturday 20 April 2019 - السبت 14 شعبان 1440 - شنبه 31 1 1398
 
  • العنوان :  
  • ذخيره المومنين  
  • Author :  
  • آيه الله حاج سيد محمد حسيني شاهرودي  
  •  BookIndexLink
  • ----------------------------------------------------------------------------------------

    كتاب النذر

    مسألة 2538: النذر هو الالتزام بأن يفعل العمل الحسنلله أو يترك ما يحسن تركه لله.
    مسألة 2539: يعتبر في النذر إجراء الصيغة، و لا يلزم أن يكون باللغة العربية، فلو قال بأي لغة: «لله عليَّ أن أعطي الفقير عشرة دراهم إن عوفيت من المرض» صحَّ نذره.
    مسألة 2540: يعتبر في الناذر البلوغ و العقل و أن يكون قاصداً للنذر و مختاراً فيه، فلا يصحّ نذر الصبي و المجنون و المكره و من لا يتمالك نفسه لشدة الغضب.
    مسألة 2541: إذا نذر السفيه أن يعطي شيئاً للفقير مثلاً لم يصح نذره.
    مسألة 2542: لا يصح نذر الزوجة مع منع زوجها، بل يبطل نذرها أيضاً مع عدم إذن الزوج، و إن لم يمنع على الاظهر.
    مسألة 2543: لو نذرت الزوجة مع إذن زوجها، فليس للزوج إبطال نذرها و لا يجوز له منعها عن العمل بالنذر.
    مسألة 2544: لو نذر الابن مع إذن الاب، يجب عليه العمل بنذره، بل لو نذر من دون إذن أبيه، فالاحوط وجوب العمل بنذره أيضاً.
    مسألة 2545: يعتبر في انعقاد النذر القدرة على الاتيان به، فليس للعاجز عن المشي نذر الزيارة ما شياً إلى كربلاء.
    مسألة 2546: لا يصحّ نذر فعل الحرام أو المكروه و كذلك ترك الواجب أو المستحب.
    مسألة 2547: لو نذر أن يفعل أو يترك المباح، فإن كان العمل متساوي الطرفين من جميع الجهات، بأن لا يكون أي رجحان في الفعل أو الترك بطل النذر، و أمّا إذا كان الفعل راجحاً لجهة و قصد الناذر تلك الجهة، كما لو نذر أكل شيء بقصد التقوّي على العبادة، صحّ نذره. و كذلك لو كان في الترك جهة راجحه و نذره بقصد تلك الجهة كما لو نذر ترك التدخين لاضراره صحّ نذره.
    مسألة 2548: إذا نذر الاتيان بالصلاة الواجبة في مكان لارجحان فيه بنفسه و لا يوجب زيادة الثواب كما لو نذر أن يصلي في غرفة خاصة، فإن كان الصلاة في ذلك المكان أولى ولو من جهة أخرى كما لو كان هادئاً و موجباً لحضور القلب صحّ.
    مسألة 2549: لو نذر عملاً فيجب العمل على طبق نذره، فلو نذر أن يصوم أو يتصدق في أول شهر فيجب الاتيان بذلك و لا يفي بنذره إن صام أو تصدَّق قبل أوَّل الشهر أو بعده. و كذلك إذا نذر أن يتصدّق إذا عوفي مريضه، لم يكف التصدُّق قبل الشفاء، بل يجب عليه التصدُّق بعد الشفاء.
    مسألة 2550: لو نذر الصوم و لم يعيّن وقته و مقداره يكفي في الوفاء بالنذر صوم يوم واحد. و لو نذر أن يصلي و لم يعيّن تعداده و وقته يكفي أن يصلي ركعتين. و إذا نذر التصدّق و لم يعيّن خصوصياته، فيكفي أن يعطى للفقير شيئاً يقال عرفاً أنه تصدّق به، و يكون قد عمل بنذره. و لو نذر أن يعمل شيئاً لله كفاه الصوم أو الصلاة أو التصدّق.
    مسألة 2551: لو نذر الصوم في يوم معيّن، وجب عليه صوم ذلك اليوم و يجوز له أن يسافر و إن لم يكن سفره ضرورياً، ولكن يجب قضاؤه و ليس عليه الكفارة.
    مسألة 2552: لو لم يعمل بنذره عمداً وجب عليه الكفارة على ما سيجيء في مسألة(2568) و إن كان الاحوط استحباباً و لا ينبغي تركه أن يطعم ستين مسكيناً لو عجز عن العتق، و إن عجز عن ذلك و عجز عن كسوة عشرة مساكين أيضاً أن يصوم ستين يوماً و إن كان قادراً على الجمع بينهما جمع.
    مسألة 2553: لو نذر ترك عمل إلى وقت معين، يجوز له الايتان بالعمل بعد انقضاء المدّة. و لو إضطرَّ إلى الاتيان به، أو نسي فأتى به في ذلك الوقت فلاشيء عليه، و يجب ترك العمل بعد ذلك حتى ينقضي المدّة المعينة فلو أتي بذلك العمل من غير عذر وجب عليه الكفارة بنحو مامر في المسألة السابقة.
    مسألة 2554: إذا نذر ترك عمل ولم يعين وقتاً لذلك، ثم أتى بذلك العمل نسياناً أو جهلاً أو اضطراراً، فلا كفارة عليه، لكن لو أتى به بعد ذلك عن اختيار يجب عليه الكفارة المذكورة سابقاً.
    مسألة 2555: لو نذر الصوم في يوم معيّن من كل أسبوع، كما لو نذر صوم كل يوم جمعة، فصادف عيدالفطر أو الاضحى أو أيام التشريق(11و12و13 ذي الحجة) و كان في منى أو مرض فيه، بل لو كان له عذر آخر كالحيض، وجب أن يترك صوم ذلك اليوم ثم يقضيه.
    مسألة 2556: لو نذر التصدّق بمقدار معيّن من ماله ثم مات قبل التصدّق، وجب إخراجه مما ترك و التصدّق به.
    مسألة 2557: إذا نذر التصدّق لفقير معيّن، فلا يجوز إعطاؤه إلى غيره و لو مات الفقير، فالاحوط إعطاء المال إلى ورثته.
    مسألة 2558: لو نذر زيارة أحد الائمه عليهم السلام، كما لو نذر زيارة أبى عبدالله عليه السلام، و زار إماماً آخر، لم يُجزه ذلك، ولو لم يقدر على زيارة ذلك الامام عليه السلام لم يجب عليه شيء.
    مسألة 2559: من نذر الزيارة و لم ينذر غسل الزيارة و صلاتها، فلا يجب عليه الغسل والصلاة.
    مسألة 2560: لو نذر شيئاً من النقود لمرقد أحد الائمة عليهم السلام أو أبنائهم وجب صرفه في تعميرات المرقد و فرشه أو ضيائه و يجوز إعطاؤه للخدام أو الزوار.

    مسألة 2561: لو نذر شيئاً لشخص الامام عليه السلام، فلو كان قاصداً لمصرف خاص وجب صرفه فيه، و إن لم يقصد مصرفاً معيناً وجب إعطاؤه للفقراء أو الزوار أو يصرفه في بناء مسجد و نحوه و يهدي ثوابه للامام عليه السلام. و كذلك لو نذر شيئاً لاولاد الامام عليهم السلام.
    مسألة 2562: الشاة المنذورة للصدقة أو لاحد الائمة عليهم السلام، إذا حصل منها لبن أو ولد قبل أن تصرف في النذر فنماؤها للناذر، أما النماء المتصل كالصوف و ما يعرض عليها من السمن فيدخل في النذر.
    مسألة 2563: إذا نذر أن يأتي بعمل إن عوفي مريضه أو أتى مسافره، ثم تبين شفاء المريض أو مجيء المسافر قبل النذر فلا يجب عليه الوفاء و الاتيان بذلك العمل.
    مسألة 2564: لو نذر الاب أو الام أن يزوج إبنته من سيّد هاشمي كان الخيار للبنت بعد بلوغها، فلها أن تمنع من الزواج و لا عبرة بنذر الاب أو الام، بل أصل النذر مشكل.
    مسألة 2565: لو عاهد الله أن يعمل عملاً صالحاً إذا قضيت حاجته وجب عليه ذلك العمل بعد قضاء حاجته. و كذلك مالو عاهد الله على أن يأتي بعمل صالح من دون تعليق على الحاجة، فإنه يجب الاتيان بذلك العمل.
    مسألة 2566: يشترط في العهد كالنذر إجراء الصيغة بأن يقول: « عاهدت الله أو علىّ عهدالله » كما يعتبر أن يكون العمل الذي تعلق به العهد عبادة من العبادات كالصلاة الواجبة أو المستحبة أو يكون فعله أولى من تركه، و إذا تعلّق العهد بعمل متساوي الطرفين فالاحوط وجوباً الاتيان به.
    مسألة 2567: إذا لم يعمل بالعهد وجب عليه الكفارة، وهي عتق أو إطعام ستين مسكيناً أوصوم شهرين متتابعين.

    • تعداد رکورد ها : 88
    17263.jpg
     

     

    العنوان: قم المقدسه، مقابل رواق الامام الخمینی(ره)، مکتب سماحه آیه الله العظمی الشاهرودی (دام ظله)
    الهاتف:7730490 ، 7744327 - 0253 الفاكس: 7741170 - 0253  
    البريد الإلكتروني: info@shahroudi.net