پايگاه اطلاع رساني دفتر آيت الله العظمي شاهرودي دام ظله
ArticleID PicAddress Subject Date
{ArticleID}
{Header}
{Subject}

{Comment}

 {StringDate}
Wednesday 17 July 2019 - الأربعاء 13 ذو القعدة 1440 - چهارشنبه 26 4 1398
 
  • العنوان :  
  • ذخيره المومنين  
  • Author :  
  • آيه الله حاج سيد محمد حسيني شاهرودي  
  •  BookIndexLink
  • ----------------------------------------------------------------------------------------

    كتاب المزارعة

    مسألة 2095: المزارعة هي: الاتفاق بين مالك الارض و الزارع على زرع الارض بحصة من حاصلها.
    مسألة 2096: يشترط في المزارعة أمور:
    الاول: الايجاب من المالك و القبول من الزارع بكل لفظ يدلّ على تسليم الارض للزراعة بحصّة من حاصلها و قبول الزارع لذلك كقول المالك للزارع مثلاً: «سلّمت إليك الارض لتزرعها في مدّة سنة بنصف من حاصلها» فيقول الزارع: «قبلت». او بفعل دالّ على تسليم الارض للزارع و قبول الزارع لها من دون لفظ، ولكن في الصورة الثانية، يجوز لكل من المالك و الزارع فسخ المعاملة مالم يشرع الزارع في العمل.
    الثاني: أن يكون كل من المالك و الزارع بالغاً و عاقلاً و مختاراً و أن لايكون سفيهاً يصرف ماله بنحو غير عقلائي.
    الثالث: أن يكون نصيبهما من مجموع حاصل الارض، فلو جعل لاحدهما أوّل الحاصل، و للاخر آخره بطلت المزارعة.
    الرابع: أن تجعل حصة كلّ منهما على نحو الاشاعة، كالنصف و الثلث و نحو هما، فلو قال للزارع: «إزرع و أعطنى ماشئت»، لم تصح المزارعة.
    الخامس: تعيين مدة جعل الارض بيد الزارع، و يلزم أن تكون بمقدار يمكن فيه إدراك الحاصل.
    السادس: أن تكون الارض قابلة للزراعة ولو بالعلاج و الاصلاح.
    السابع: تعيين الزرع إذا كان بينهما اختلاف نظر في ذلك، بأن قصد كل منهما زراعة شيء خاص و أما إذا لم يقصدا ذلك أو علم اتّحاد قصدهما في زراعة شيء، فلا يجب تعيين الزرع.
    الثامن: تعيين المالك، للارض و حدودها و مقدارها، فإذا كانت للمالك أراضي متعددة و متفاوتة، و قال للزارع: «ازرع في أحدها» من دون تعيين بطلت المزارعة.
    التاسع: تعيين ما عليهما من المصارف كالبذر و نحوه، و أما لو كان ما يصرفه كل منهما معلوماً فلايجب تعيينه.
    مسألة 2097: تصح المزارعة إذا اشترط المالك مقداراً معيناً من الحاصل له ثم تقسيم الباقي بينهما بنسبة معينة فيما إذا علما ببقاء شيء من الحاصل بعد استثناء ذلك المقدار.
    مسألة 2098: إذا انقضت مدّة المزارعة و لم يدرك الحاصل، فإذا رضي المالك و الزارع ببقاء الزرع في الارض بالاجرة أو مجاناً فهو و إن لم يرض المالك جاز له إجبار الزارع على إزالة الزرع، و إذا تضرّر الزارع من إزالة الزرع، فلا يجب على المالك إعطاء عوضه إلا إذا كان المالك هو الذي يزيل الزرع، و ليس للزارع إجبار المالك على إبقاء الزرع في الارض، ولو بأجرة، إلا إذا ترتّب على الازالة ضرر مهم على الزارع، و لم يتضرر المالك من بقائه.
    مسألة 2099: إذا حدث مانع من الزراعة في الارض، كما إذا انقطع الماء عنها، بطلت المزارعة، ولو ترك الزارع الارض بعد عقد المزارعة بلا عذر، فإن كانت الارض تحت تصرّفه، و لم يتصرف فيها المالك، ضمن أجرة تلك المدة للمالك.
    مسألة 2100: المزارعة عقد لازم، إذا أجريا الصيغة، فلا يجوز فسخها بعد تماميّتها إلا بالتقايل أي تراضي الطرفين بالفسخ. و كذلك إذا سلّم المالك الارض للزارع بقصد المزارعة و اشتغل العامل بالعمل، فلا يجوز لاحدهما فسخ المزارعة. و يجوز لكلّ منهما اشتراط الخيار ضمن عقد المزارعة، وفسخها بعد ذلك استناداً لذلك الشرط.
    مسألة 2101: إذا مات المالك أو الزارع لم تبطل المزارعة، و قام الوارث مقامه لكن إذا اشترط المالك على الزارع مباشرة العمل بنفسه و مات الزارع بطلت المزارعة، و إذا كان الزرع ظاهراً و موجوداً عند موت الزارع تكون حصته منه لورثته، و كذلك تكون لورثته الحقوق الاخرى لو كانت و ليس للورثة اجبار المالك على إبقاء الزرع في الارض إلا إذا ترتب ضرر مهم من إزالته على الورثة و لم يترتب أي ضرر على المالك من بقائه.
    مسألة 2102: إذا ظهر بطلان المزارعة بعد الزرع، فإن كان البذر للمالك كان الزرع له، و عليه للزارع ماصرفه من الاموال، و كذا أجرة عمله، و أجرة الالات التي استعملها في الارض، و إن كان البذر للزارع، فالزرع له، و عليه للمالك أجرة الارض و ما صرفه المالك، و أجرة الالات التي استعملت في ذلك الزرع.
    مسألة 2103: إذا كان البذر للزارع، و علما بعد المزارعة ببطلانها، فإن رضي المالك و الزارع ببقاء الزرع في الارض بالاخرة أو مجاناً، فلا إشكال في ذلك، و أما إذا لم يرض المالك بذلك جاز له إجبار الزارع على إزالة الزرع و إن لم يدرك الحاصل، و ليس للزارع إجبار المالك على إبقاء الزرع في الارض ولو بأجرة، إلا في صورة الضرر، كما أنه ليس للمالك إجبار الزارع على إبقاء الزرع في الارض بأجرة.
    مسألة 2104: الباقي في الارض من أصول الزرع بعد الحصاد و انقضاء المدة إذا نبت في السنة الجديدة وأدرك، فيجب تقيسمه كما في السنة الاولى، إلا اذا اعرض الزارع و المالك عن المزارعة.

    • تعداد رکورد ها : 88
    17263.jpg
     

     

    العنوان: قم المقدسه، مقابل رواق الامام الخمینی(ره)، مکتب سماحه آیه الله العظمی الشاهرودی (دام ظله)
    الهاتف:7730490 ، 7744327 - 0253 الفاكس: 7741170 - 0253  
    البريد الإلكتروني: info@shahroudi.net