پايگاه اطلاع رساني دفتر آيت الله العظمي شاهرودي دام ظله
ArticleID PicAddress Subject Date
{ArticleID}
{Header}
{Subject}

{Comment}

 {StringDate}
Saturday 20 April 2019 - السبت 14 شعبان 1440 - شنبه 31 1 1398
 
  • العنوان :  
  • ذخيره المومنين  
  • Author :  
  • آيه الله حاج سيد محمد حسيني شاهرودي  
  •  BookIndexLink
  • ----------------------------------------------------------------------------------------

    الثالث: القيام

    (مسألة 831): القيام هو ركن حال تكبيرة الاحرام فمن كبر جالساً بطلت صلاته و قبل الركوع المسمى بالقيام المتصل بالركوع أما القيام حال القراءة فليس بركن فمن تركه نسياناً فلا تبطل صلاته .
    (مسألة 832): يجب الوقوف قبل التكبيرة و بعدها لكي يتيقن بوقوع التكبيرة حال القيام .
    (مسألة 833): إذا جلس بدون ركوع بعد الحمد و السورة ثم تذكر بعد ذلك قام منتصباً ثم يركع ليقع ركوعه عن قيام أما لو قام متقوساً و غير منتصب و لو ساهياً فركع بطلت صلاته .
    (مسألة 834): يجب الاستقرار في الصلاة و عدم الانحناء أو الميلان يميناً و شمالاً و عدم الاستناد إلى شيء مع الامكان فلا بأس مع الاضطرار .
    (مسألة 835): لا بأس بتحريك الرجل عند الهوي للركوع و الاحتياط الوجوبي إنتصاب العنق حال القيام و لا باس بإطراق الرأس .
    (مسألة 836): لو مال إلى أحد الجانبين أو استند إلى شيء نسياناً فصلاته صحيحة ولو صدر منه هذا العمل في القيام حال التكبيرة فعليه إعادة الصلاة على الاحوط الوجوبي و أما القيام المتصل بالركوع فلا يشترط فيه الاستقرار و لا عدم الاستناد على الاظهر .
    (مسألة 837): الاحوط الوجوبي الاعتماد على القدمين عند الوقوف و لا يجب التسوية بين الرجلين في الاعتماد بل له أن يجعل تمام ثقله على أحد الرجلين .
    (مسألة 838): يعتبر في القيام عدم التفريج الفاحش بحيث يخرج عن صدق القيام عرفاً .
    (مسألة 839): يجب الاستقرار و الطمأنينة حال القراءة حتى الاذكار المستحبة و لا بد من ترك القراءة إذا أراد التقدم أو التأخر قليلاً أو الميل يميناً و شمالاً .
    (مسألة 840): لو اشتغل بالذكر حال الحركة ، كما إذا كبر في حال الهوي إلى الركوع ، فإن كان تكبيره بعنوان الذكر الوارد في الصلاة ، فلا يبعد البطلان ، و أما إذا كان بعنوان أنه ذكر من الاذكار ، فصلاته صحيحة .
    (مسألة 841): لا بأس بتحرك اليد و الاصابع حال القراءة ، و إن كان الاحوط الاستحبابي تركه .
    (مسألة 842): لو تحرك في حال الذكر كالتسبيحات أو القراءة ، بحيث يخرج عن الاستقرار ، فيجب عليه إعادة ما قرأه حال حركته بعد الاستقرار .
    (مسألة 843): لو صلى جالساً عن عجز ، ثم تمكن في الاثناء من القيام ، فلا بد أن يقوم و يصلي عن قيام ، و لا يقرأ إلاّ بعد الاستقرار .
    (مسألة 844): لو خاف على نفسه من القيام ، لاجل مرض أو ضرر آخر فيصلي جالساً ، و كذا لو خاف من الصلاة في حال الجلوس ، يصلي مضطجعاً .
    (مسألة 845): لو علم بأنه يتمكن في آخر الوقت يجب تأخير الصلاة ، حتى يتمكن منها قائماً .
    (مسألة 846): يستحب في حال القيام أمور :
    1ـ أن يحافظ على انتصاب جميع بدنه .
    2ـ إسدال منكبيه .
    3ـ وضع كفيه على فخذيه .
    4ـ ضم الاصابع .
    5ـ أن يكون نظره إلى موضع سجوده .
    6ـ أن يعتمد على قدميه بصورة متساوية .
    7ـ أن يكون مع الخضوع و الخشوع كالعبد الذليل بين يدي المولى الجليل .
    8ـ أن يجعل القدمين محاذيين و لا يقدم إحدى الرجلين على الاُخرى حال القيام ، و إذا كان رجلاً فيكون الفاصل بينهما من ثلاث أصابع إلى شبر ، و إذا كانت امرأة فتلصق رجليها.

     

     

    • تعداد رکورد ها : 88
    17263.jpg
     

     

    العنوان: قم المقدسه، مقابل رواق الامام الخمینی(ره)، مکتب سماحه آیه الله العظمی الشاهرودی (دام ظله)
    الهاتف:7730490 ، 7744327 - 0253 الفاكس: 7741170 - 0253  
    البريد الإلكتروني: info@shahroudi.net